التحالف ينظر لمعركة الحديدة عن قرب ولم يبتلع طعم «الضغوط» الدولية

«الأيام» غرفة الأخبار

 تنتظر قوات ألوية العمالقة والتهامية مدعومة بقوات إماراتية وسودانية وطائرات التحالف العربي، ساعة الصفر لاقتحام ميناء ومدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر في وقت تنتهي ليل الثلاثاء الأربعاء المهلة التي منحتها دولة الإمارات للمنظمات الأمم المتحدة والدولية الأخرى لإخلاء موظفيها، وذلك بعد فترة من عدم اليقين خلقها الحوثيون عبر الضغط على منظمات الأممية.

وأكدت القوات العسكرية التابعة للشرعية اليمنية، أمس الثلاثاء، في بيان، عدم نيتها للتراجع عن حسم المعركة بشكل «سريع وخاطف ومباغت».
وشكل الضغط الإعلامي الذي لعبت وسائل إعلام اليمنية والجنوبية والخليجية دورا كبيرا في التأثير على معنويات المقاتلين الحوثيين عبر التأكيد أكثر من مرة على أن ساعة الصفر صارت «وشيكة» رغم تأجيلها على مضض.

ومن المرجح أن يبدأ هجوم عسكري كبير خلال الساعات القادمة. وأكد مصدر موثوق أن قوات التحالف أنذرت الحوثيين بالخروج من ميناء الحديدة بحلول فجر اليوم الأربعاء.
وحاول المبعوث الأممي مارتن جريفيثس، خلال اليومين الماضيين، تأجيل المعركة استجابة لضغوط الحوثيين والقوى التي تقف خلفهم، وعلى رأسها إيران.

وفيما يبدو نجح الحوثيون في إقناع مسؤولين أمميين كبار بكسب الوقت، وتفريغ العملية من الزخم المتجه حتما إلى إطلاقها، عبر التعبير عن استعدادهم للعودة مرة أخرى إلى طاولة التفاوض مقابل الضغط على الحكومة الشرعية والتحالف العربي للتراجع عن البدء بالمعركة.
وأوضحت صحيفة (العرب) الصادرة في لندن أمس الثلاثاء قائلة «بات الحوثيون، الذين يعرفون مدى جدية الهجوم على الحديدة، مهتمين حاليا بإبقاء الميناء مفتوحا لسببين. يرتبط السبب الأوّل بأن الحديدة مصدر الأسلحة التي يحصلون عليها، خصوصا الصواريخ بعيدة المدى الآتية من إيران، فيما يرتبط السبب الثاني بالعائدات المالية الكبيرة التي يوفّرها الميناء لأنصار الله».

لكن التحالف العربي، بحسب مراقبين يتابعون المعركة المرتقبة عن قرب، «لم يبتلع الطعم». وظهر ذلك واضحا في اجتماعات أجراها أمس الثلاثاء، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في العاصمة الإماراتية أبوظبي، لوضع اللمسات الأخيرة على المعركة.
وقالت مصادر صحيفة (العرب) إن مسؤولين إماراتيين ناقشوا مع الرئيس اليمني المعترف به دوليا، مسألة تعيين مسؤولين ينتمون إلى حزب الإصلاح في محافظة الحديدة اسميا، بحيث يتولون مهامهم بشكل رسمي بعيد تحريرها.
وقالت المصادر إن هناك مخاوف بين دول التحالف من تكرار سيناريو التعيينات لمسؤولين من الإخوان المسلمين، كما حدث من قبل في محافظتي تعز ومأرب.

وتزامنت زيارة هادي مع تقارب لافت بين الحكومة الشرعية وقيادات حزب المؤتمر الشعبي العام الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، والتي اختتم وفد منها برئاسة أبوبكر القربي زيارة رسمية لمدينة جدة التقى خلالها بمسؤولين سعوديين رفيعي المستوى وقيادات بارزة في معسكر الشرعية.

وحسب الصحيفة كشفت المصادر عن تفاهمات أولية توصل إليها وفد المؤتمر، ستعمل على توحيد تيارات الحزب وإنهاء الخلافات وتقريب الرؤى، بما يعزز الجهود باتجاه التصدي للحوثيين وتجاوز آثار الانقلاب الحوثي الذي بات على مشارف واحدة من أكبر خسائره العسكرية في الساحل الغربي.
وواصلت الصحيفة اللندنية تقول عن المصادر إن المرحلة المقبلة ستشهد «إعادة التوازن السياسي للحكومة الشرعية» من خلال احتواء كافة القوى والمكونات الفاعلة، إضافة إلى طي صفحة الخلاف بين الشرعية من جهة وحزب المؤتمر وأسرة صالح من جهة أخرى، عبر سلسلة من الإجراءات التطبيعية من بينها مطالبة الحكومة اليمنية رسميا برفع العقوبات الدولية المفروضة على نجل الرئيس السابق، السفير أحمد علي عبدالله صالح.

وأشارت إلى أن من نتائج لقاءات جدة بين الشرعية وحزب المؤتمر لقاء محتملا بين أحمد صالح والرئيس هادي في أبوظبي، بالإضافة إلى تطبيع العلاقة مع العميد طارق صالح، قائد قوات المقاومة الوطنية، الذي من المتوقع أن يتم تعيينه في منصب عسكري رفيع في الجيش الوطني.
وقال وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني لـ«العرب”، إن زيارة هادي لأبوظبي “تصب في اتجاه تعزيز التنسيق بين قيادة الشرعية ودول تحالف دعم الشرعية، الذي تقوده المملكة العربية السعودية، بالنظر إلى الدور المحوري الذي تلعبه دولة الإمارات في هذا التحالف”، مشيرا إلى أن الزيارة “تؤكد كذلك على فشل جميع الرهانات للإيقاع بين الشرعية والتحالف وتجاوز الخلافات الهامشية إلى القضايا الرئيسية”.

ولفت الأرياني إلى أن هذه الزيارة “تترافق مع اقتراب تحرير الحديدة الذي تلعب فيه دولة الإمارات دورا رئيسيا، إضافة إلى التحولات التي تشهدها الساحة السياسية وترتيب البيت الداخلي والاستعداد لمرحلة ما بعد الانقلاب التي باتت وشيكة”.
ومعركة الحديدة مختلفة عن معارك سابقة خاضتها القوات اليمنية ضد الحوثيين، فالقتال سابقا كان يعتمد على سلاح الجو بشكل أساسي، بينما القصف على الأرض كان يتم من مسافات بعيدة.. لكن هذه المرة يبدو أن مدفعية التحالف ستلعب دورا حاسما في إنهاء هذه المعركة بشكل سريع وفعال، إذ تتمركز المدفعية الثقيلة على مداخل المدينة، ويغطي نطاق قذائفها كامل مساحة المدينة، وهو ما يربك تحركات الحوثيين بشكل كبير.

وبحسب مصادر دبلوماسية فقد فشلت كل المحاولات الأممية والدولية خلال الساعات الماضية في إقناع الحوثيين بالانسحاب من الحديدة أو تسليمها إلى طرف ثالث، وهو ما زاد من تفهم المجتمع الدولي لوجهة نظر التحالف العربي ودولة الإمارات.
ويرى مسؤولون إماراتيون أن انتزاع الحديدة ومينائها الاستراتيجي من الحوثيين سيسهم في كسر رهانات القوة لدى الجماعة الحوثية، وسيدفعها للعودة إلى المسار السياسي، كما سينهي تحرير الحديدة المعاناة الإنسانية للسكان الذين يتطلعون للخلاص من قبضة الميليشيا.​