د.عليوة يحذر من انهيار مستشفى الصداقة بعدن

عدن «الأيام» كيان شجون

قال مدير مستشفى الصداقة التعليمي بعدن د. رمزي عليوة، إن المستشفى يعاني من قلة الكادر المتخصص والإمكانية الطبية والعلاجية، في الوقت الذي يشهد ضغوطا كبيرة مع تزايد توافد أعداد كبيرة من النازحين إليه، الأمر الذي فاقم معاناة المستشفى.

وأوضح لـ«الأيام» أمس أنه "لا يوجد طاقم طبي وتمريضي كافٍ في المشفى الواسع والذي تعمل جميع أقسامه ولكل قسم مبنى خاص به".. مشيرا إلى أن "الطاقم التمريضي العامل حاليا من القدامى الذين يقتربون من التقاعد".
وقال إنه بالرغم من التعاقد مع كادر من الشباب إلا أن “الامر لا يؤدي الى عمل متكامل، وعلى العكس يتحمل المستشفى ميزانية أجور المتعاقدين الذين لا يزالون قليلي الخبرة التمريضية”.

وأكد د.عليوه أن الطاقم الطبي والتمريضي بالمستشفى يعاني تهديدات وتجاوزات بعض المواطنين.
ونوه إلى أن جميع أقسام مستشفى الصداقة تعمل على مدار الساعة ما عدا قسم واحد متوقف عن العمل وهو القسم العام نظرا لعدم وجود طاقم تمريضي فيه. مضيفا “إن المشفى يحتاج على الاقل إلى 50 ممرضا وممرضة بشكل إسعافي من أجل سير عمله وتخفيف الضغط عليه”.

وأشار إلى انه يتم عمل دورات تدريبية لتأهيل الكادر الطبي والتمريضي عمليا واخلاقيا ونفسيا حتى يكون ذا كفاءة عالية وقادرا على التعامل مع المواطنين.
وناشد عليوة جميع الجهات المختصة “الاهتمام بمستشفى الصداقة وتقديم الدعم له لأنه الوحيد الذي يتوفر فيه جميع الاقسام ويشمل جميع الحالات الواصلة إليه من عدة محافظات”.

وحذر من انهيار المستشفى في لم يتم التدخل السريع ودعمه.
وفي ختام تصريحه شكر مدير مستشفى الصداقة قيادة مكتب الصحة بعدن ووكلاء الصحة والحزام الامني لجهودهم المبذولة في تحسين العمل ومساعدتهم في حال مشاكله.