«الأيام» تواصل استطلاع آراء الرياضيين حول منافسات بطولة كأس العالم 2018

إستطلاع/ محمد فتحي

 واصلت صحيفة «الأيام» إستطلاعاتها لآراء الرياضيين في بلادنا ، وذلك في محاولة منها، لربط الحدث العالمي لمونديال روسيا مع الشارع الرياضي في بلادنا ، من خلال معرفة انطباعاتهم وآرائهم ، وترشيحاتهم لمن سيخطف اللقب ، والمنتخبات التي ستتنافس عليه ، ومن يتوقعون له التألق من اللاعبين ، والأهم من ذلك ما ظهرت به المنتخبات العربية في المونديال من مستويات ، وقد تباينت الآراء والتوقعات ، ولكنها اتفقت على بعض الأشياء وأهمها ارتفاع المستويات ، والفارق الذي ما زال يتسع بين الكرة العالمية والكرة العربية.

 * وفي البداية تحدث الكابتن (خالد عطية) المحترف العراقي السابق حارس مرمى نادي التلال سابقاً قائلاً : "المميز في بطولة كأس العالم الجارية ، بأنها أكدت حقيقة ، أنه ليس هناك منتخب ضعيف ، ومنتخب قوي في كأس العالم ، فجميع المنتخبات قوية من خلال الأداء في المباراة ، ولكن تبقى الكرة الأوروبية هي الأقوى من خلال نوعية الأداء والنتائج للفرق المتأهلة للمربع، أما الفرق العربية فإنها لم تظهر بالصورة المشرفة باستثناء المنتخب التونسي الذي قدم مباريات كبيرة .. وأتوقع المنتخب الفرنسي سوف يحقق اللقب".

 * بعد ذلك انتقلنا إلى الكابتن أحمد الوحيشي الحكم الدولي في لعبة كرة القدم الذي قال : "بطولة كأس العالم كانت رائعة في دورها الأول ودور الـ 16 وأظهرت أن لا كبير في كرة القدم ، وأن الكرة تعطي من يعطيها وأن زمن منتخب (اللاعب الأوحد) إنتهى ، وحان وقت اعتماد اللعب الجماعي".

  وأضاف الدولي الوحيشي قائلاً :"نتائج المنتخبات العربية ، كانت مخيبة ونتمنى أن يكون القادم أفضل للكرة العربية وأن نستفيد كعرب من التجربة اليابانية مع أمنياتي بأن تكون البطولة من نصيب المنتخب الفرنسي بعد خروج السامبا".
 * فيما الكابتن حسين علي الحداد عضو إدارة نادي فحمان أبين قال : "البطولة من وجهة نظري قويه ورائعة وتختلف عن بطولات كأس العالم السابقة ، لكونها أفرزت منتخبات قوية جديدة لم تكن من سابق بهذا المستوى القوي .. على سبيل المثال المنتخب البلجيكي والكرواتي ، وأيضاً تعتبر بطولة المفاجآت ، بخروج ألمانيا من الادوار الأولى وخروج الارجنتين وإسبانيا ، والتحقت بهم البرازيل في دور ربع النهائي وأيضاً بطولة ناجحة وممتازة من ناحية التنظيم الأكثر من رائع ، وبالنسبة للمنتخبات العربية ، فقد خيبت ظن الجماهير العربية ولم تحقق الآمال التي كانت معلقة عليها ، حيث كانت نتائجها غير متوقعة ، خاصة المنتخب المصري، الذي كان الجمهور العربي يتوقع ويتمنى أن يصل إلى الدور الثاني ، وبشكل عام بطولة روسيا 2018م ممتازة وقوية وممتعة".

 * أما الكابتن أحمد عبدالله فضيل لاعب نادي الشعلة الرياضي فقد قال :"البطولة كانت أكثر من رائعة كونها أبرزت منتخبات لم تكن هي المرشحة للظفر بكأس العالم لنجدها الآن هي من تنافس على البطولة فيما ظهرت مستويات المنتخبات الكبيرة ، التي كانت هي المرشحة للبطولة غير جيدة ، فاستحقت الخروج المبكر ، وأنا أشوف من ناحيتي ، ومن وجهة نظري المتواضعة جداً أن مستويات المنتخبات كانت متقاربة جداً ، من ناحية الأداء والمستوى الفردي ، وأنا أرشح المنتخب الكرواتي للبطولة كونه كان وما يزال الحصان الأسود".

 * فيما الكابتن عموري بامشموس مدافع نادي شمسان ، قال :"بطولة كأس العالم ، أثبتت أن الكرة العالمية الحديثة في تطور مستمر ، وأن اللعب الجماعي هو الأفضل .. وللأسف المنتخبات العربية خيبت كثيراً آمال العرب باستثناء المنتخب المغربي الرائع ولو كان في مجموعة أخرى ، لكان هناك احتمال في أن يتأهل .. عموماً البطولة بشكل عام رائعة وممتعة ، وأتوقع أن تكون هناك كلمة لمنتخب كرواتيا ، رغم أن الحظ الأوفر سيُصب في صالح منتخب فرنسا وقد لفت نظري المستوى المتطور للمنتخب الياباني وكذلك الكوري الجنوبي في آخر مبارياتهما".

 * وكان الكابتن عقيل عبدالرحمن العطاس مهاجم نادي وحدة عدن ، قد قال : "البطولة كان فيها مفاجآت من دور المجموعات بخروج منتخبات كانت مرشحة بقوة ، وظهور منتخبات بمستوى قوي ، مثل كرواتيا وبلجيكا والسويد والأورجواي .. أما عن فرنسا وانجلترا فهما منتخبان كبيران ، وأعتقد أن البطولة لواحد منهما .. أما عن المنتخبات العربية فليس هناك أي جديد باستثناء مستوى المنتخب المغربي ، الذي قدم كرة جميلة ولكن سوء الحظ أعتبره سبب خروجه .. والمنتخب الروسي أعتبره (الحصان الأسود) في البطولة".

 * أما الكابتن سليمان المحروقي مهاجم نادي الشعلة الرياضي .. فقد قال : "كأس العالم 2018 ، من وجهة نظري المتواضعة كأس المفاجآت ، ولقد حدثت فيها كل غريب وعجيب .. وأغلب مجريات مباريات البطولة خسرت فيها معظم المنتخبات الكبيرة وفازت فيها المنتخبات المتوسطة وغادرت بطلة العالم 2014 ألمانيا من الدور الأول بعدها اسبانيا بطلة عالم 2010 من الدور 16 وبعدها نجوم السليساو والعالم البرازيل فريقي المفضل فريق التمتع والإبداع وغيرهم من المنتخبات الكبيره غادروا المونديال الجميل".

 * فيما الكابتن حسين الحريري إداري نادي الجلاء الرياضي ، قال : " كنت أرشح المنتخب البلجيكي لحصد اللقب الأول له وهو يعتبر الحصان الأسود في البطولة والمنتخب الأقوى هجومياً من بين المنتخبات المشاركة فقد استطاع إخراج المرشح الأول لنيل اللقب البرازيل ولكن لم يحالفه الحظ أمام المنتخب الفرنسي، الذي ربما يكون هو البطل لكأس العالم".

 * وكان الكابتن حسين جامع حكم كرة القدم ، قد قال : "بطولة كأس العالم روسيا 2018 خالفت كل التوقعات من حيث مستويات المنتخبات وبالذات العريقة منها أمثال : ألمانيا والارجنتين واسبانيا والبرتغال ، وكنا نتمنى ظهور منتخباتنا العربية بمستوى أفضل بحكم تواجد 4 منها ،  وحقيقة كنت أتوقع للمنتخب المصري الكثير بحكم الإمكانيات التي يمتلكها لاعبوه ، خاصة بتواجد نجم بحجم  محمد صلاح وأعتقد أن المنتخبات التي اعتمدت على العناصر الشابة كان لها نصيب الأسد في الوصول إلى دور الثمانية .. وأتوقع أن يكون المنتخب الانجليزي المرشح الأبرز للفوز بالبطولة".
 * وتحدث في الختام الأخ جمال المرادي المشجع الرياضي المعروف قائلاً : "بطولة كأس العالم كانت رائعة وأتمنى فوز المنتخب الفرنسي في البطولة ، وأنا من مشجعي المنتخب البرتغالي ، والنجم العالمي كريستيانو رونالدو".​