قيادي في الحرس الثوري: طلبنا من الحوثيين استهداف ناقلتي النفط السعوديتين

«الأيام» الشرق الأوسط

العميد ناصر شعباني
 كشفت معلومات وردت على لسان قيادي رفيع في «الحرس الثوري» تورطاً إيرانياً في استهداف ناقلتي نفط سعوديتين في باب المندب الأسبوع الماضي.
وتناقلت أمس وسائل إعلام إيرانية عن القيادي في «الحرس الثوري» العميد ناصر شعباني قوله إن «استهداف جماعة الحوثي ناقلتي النفط حدث بطلب إيراني»، لكن ردود الفعل الداخلية والخارجية، دفعت المتحدث باسم «الحرس» رمضان شريف إلى اتهام وسائل الإعلام بنقل «ناقص ومشوه» لأقوال القيادي الإيراني، بعدما حذفت وكالة أنباء «فارس» الناطقة باسم «الحرس الثوري» الجزء الخاص باستهداف الناقلتين من خطاب القيادي الإيراني.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية نقلا عن وكالة «فارس» بأن القيادي في استخبارات «الحرس الثوري» ناصر شعباني صرح في خطاب بمدينة مشهد بأن بلاده «لا تريد مواجهة (عسكرية) مع السعودية خارج الحدود»، غير أنه أشار إلى دور إيراني مباشر في استهداف ناقلتي النفط السعوديتين الأسبوع الماضي.

وكانت السعودية أعلنت عن وقف تصدير النفط عبر مضيق باب المندب على أثر تعرض السفينتين لهجوم بالصواريخ من جماعة الحوثي بعد ساعات قليلة من خطابات لقاسم سليماني قائد «فيلق القدس»، الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري»، حول شن حرب «غير متكافئة» إذا ما دخلت إيران في مواجهة مع الولايات المتحدة، لافتا إلى أن «البحر الأحمر لم يعد آمنا».

وقال شعباني: «طلبنا من الحوثيين استهداف ناقلتي النفط السعوديتين، واستهدفوهما»، ملمحا إلى إمكانية تنفيذ هجمات أخرى. كما وصف «حزب الله» اللبناني وجماعة «الحوثي» بأنهما «دعامتا» إيران في الشرق الأوسط.
ويشغل شعباني منصب نائب قائد وحدة «ثار الله» الاستخباراتية التابعة لـ«الحرس الثوري» في طهران، وفقا لمواقع تابعة لـ«الحرس».

وبعد ساعات من تفاعل وسائل الإعلام مع تصريحات القيادي الإيراني، حذفت وكالة «فارس» ومواقع تابعة لـ«الحرس» الجزء المتعلق باستهداف ناقلتي النفط السعوديتين من خطابه.
وشهد الأسبوع الماضي تلاسنا حادا بين الرئيسين الإيراني والأميركي حول تهديد إيران بإغلاق مضايق، أحدها مضيق هرمز، وعرقلة شحن النفط العالمي إذا ما نفذت الولايات المتحدة خطتها بشأن تصفير النفط الإيراني.

وتفاعلت وسائل إعلام إيرانية وأجنبية مع تصريحات شعباني بعد ساعات قليلة من خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني ليلة أمس الأول. وكان روحاني «طمأن» الإيرانيين بأن «إيران لا تواجه خطر الحرب»، معلنا عن استعداد حكومته لتحسين العلاقات مع دول المنطقة.

وبعد ساعات من حذف تصريحات شعباني من مواقع رسمية إيرانية وتفاعل وسائل إعلام أجنبية، أجبر «الحرس الثوري» مساء أمس الأول على نفي صحة ما نسبته وكالة «فارس» إلى القيادي في «الحرس الثوري» وقال إنها نقلت «بشكل منقوص ومشوه».

وفي حين أكد رمضان شريف صحة ما نسب إلى شعباني حول وصف «حزب الله» اللبناني وجماعة «الحوثي» بأنهما «دعامتا إيران» في المنطقة، اتهم مسؤولين ووسائل إعلام غربية ومعادية للنظام بـ«السعي وراء اتهام إيران بالوقوف وراء توجيه أوامر الهجوم على ناقلات النفط».

لكن شريف وجه لوما إلى وسائل إعلام «الحرس» من دون الإشارة إلى وكالة «فارس» وقال إن «النقل المشوه والناقص تسبب في استغلال خطاب شعباني من قبل وسائل إعلام أجنبية» كما دعا وسائل الإعلام الإيرانية إلى «توخي الدقة في نشر أخبار حساسة».
وعلى نقيض ما ذكرته وكالات «الحرس» حول منصب القيادي الإيراني، نفى المتحدث باسم «الحرس» أن يكون العميد شعباني يشغل حاليا أي منصب عسكري. ​