نجاة قيادي إصلاحي من محاولة اغتيال بعدن والحزب يحمل الداخلية والأمن

عدن «الأيام»

 قال حزب التجمع اليمني للإصلاح إن قياديا بالحزب في عدن نجا أمس الأربعاء من محاولة اغتيال جديدة ضد أعضاءه وناشطيه في المدينة التي تعد عاصمة مؤقتة للبلاد.
وذكر الحزب في بيان صادر عنه إن رئيس الدائرة القانونية وعضو المكتب التنفيذي للحزب بمديرية المعلا المحامي عرفات حزام نجا بأعجوبة من محاولة اغتيال بتفجير سيارته بعبوة ناسفة.

وطالب الحزب في البيان بـ "تشكيل لجنة للتحقيق في جرائم الاغتيالات التي استهدفت أبناء عدن الأبرياء بشكل عام وأبناء الاصلاح بشكل خاص للكشف عن منفذي هذا المخطط الأثيم الذي أفرغ هذه المدينة من كوادرها ورموزها".
وإذ حمل الحزب وزارة الداخلية ومدير أمن عدن والأجهزة ذات الصلة كامل المسؤولية تجاه كافة عمليات الاغتيال لأعضائه، دعا في البيان "وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية للقيام بمهامها والتصدي للقوى التي تعمل على تدمير البنى الاجتماعية والسياسية والثقافية وافراغ عدن من مكوناتها الفاعلة وروحها السلمية وتحويلها إلى بؤرة للصراعات المدمرة والمليشيات المسلحة".

وأكد البيان أن "حزب الإصلاح يدفع ثمن الموقف المبدئي الرافض لكل أشكال الانقلاب على الشرعية الممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي مهما كانت تلك المحاولات وتحت أي غطاء، حيث تعرضت مقراته للإغلاق والإحراق ونشطاؤه للاعتقال والاغتيال والملاحقات والتهجير إلى خارج الوطن".​