بطولة إسبانيا: موراتا يفتتح سجله التهديفي مع أتلتيكو والريال يعاني قبل الكلاسيكو

مدريد «الأيام» أ ف ب

افتتح المهاجم الدولي ألفارو موراتا رصيده التهديفي مع فريقه الجديد أتلتيكو مدريد وقاده إلى الفوز على ضيفه فياريال 2-صفر، فيما عانى ريال مدريد للفوز على مضيفه ليفانتي 2-1 أمس الأحد في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

في المباراة الأولى على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" في مدريد، منح موراتا التقدم لأتلتيكو في الدقيقة 31 عندما تلقى كرة عرضية زاحفة من المدافع الدولي البرازيلي فيليبي لويس فسددها بيسراه على يمين الحارس سيرخيو أسينخو.

وكانت "الثالثة ثابتة" لموراتا فافتتح التسجيل لفريقه الجديد في خامس مباراة بألوانه في مختلف المسابقات منذ قدومه من تشلسي الإنكليزي في فترة الانتقالات الشتوية في يناير الماضي.

وكان موراتا سجل هدفين في مرمى فريقيه السابقين ريال مدريد في الدوري المحلي ويوفنتوس في ذهاب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، لكنهما ألغيا بداعي التسلل بعد اللجوء إلى تقنية المساعدة بالفيديو "في أيه آر".

وعزز ساوول نيغويز تقدم أتلتيكو المنتشي بفوزه الثمين على ضيفه يوفنتوس (2-صفر) في ذهاب ثمن نهائي المسابقة القارية، عندما تلقى كرة خلف الدفاع من دييغو كوستا، بديل موراتا، فكسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة ولعبها ساقطة داخل المرمى مستغلا خروج الحارس أسينخو لقطعها (88).

وتغلب أتلتيكو على منافسه للمرة الأولى منذ 29 نيسان/أبريل 2015 وعزز موقعه في المركز الثاني برصيد 50 نقطة معيدا الفارق إلى 7 نقاط بينه وبين برشلونة المتصدر وحامل اللقب والذي كان عاد بفوز غال من الأندلس بتغلبه على مضيفه إشبيلية 4-2 بينها "هاتريك" لنجمه وقائده الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي.

أما فياريال، فعاد إلى الهزائم بعدما كان حقق فوزه الأول في الدوري منذ 25  نوفمبر بثلاثية نظيفة على ضيفه إشبيلية الأحد الماضي.

وهي الخسارة العاشرة لفياريال هذا الموسم فتجمد رصيده عند 23 نقطة في المركز الثامن عشر، أول المراكز المؤدية الى الهبوط للدرجة الثانية.

ريال يعاني قبل مواجهتي كلاسيكو

وفي الثانية على ملعب "سيوتات دي فالنسيا"، حقق ريال مدريد فوزا باهتا على مضيفه ليفانتي 2-1، وثأر لخسارته بالنتيجة ذاتها ذهابا في سانتياغو برنابيو.

وقدم النادي الملكي الذي غاب عن صفوفه قائده سيرجيو راموس بسبب الإيقاف، عرضا مخيبا قبل مواجهتي كلاسيكو حاسمتين على أرضه ضد غريمه برشلونة الأربعاء في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة كأس إسبانيا (تعادلا 1-1 ذهابا)، والسبت في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري.

وكان ليفانتي الأخطر أغلب فترات المباراة وكان بإمكانه تسجيل أكثر من هدف، فيما بدا النادي الملكي بعيدا عن مستواه ونجح في خطف الفوز بهدفين من ركلتي جزاء احتسبتا له بعد اللجوء لتقنية المساعدة بالفيديو "في أيه آر".

وكاد ليفانتي يفتتح التسجيل بتسديدة قوية لروبن روشينا مرت بجوار القائم الأيسر (5)، وحرم القائم الأيسر روجيه مارتي من هدف محقق عندما رد كرة رأسية لروبير بيير إثر ركلة ركنية (23)، ثم أهدر روبير فرصة ذهبية لمنح التقدم لفريقه عندما تهيأت أمامه كرة من مسافة قريبة سددها فوق المرمى (30).

وحصل ريال مدريد على ركلة جزاء عندما مرر الكرواتي لوكا مودريتش، افضل لاعب في العالم العام الماضي، كرة عرضية من الجهة اليمنى اعترض طريقها المهاجم المقدوني إينيس باردهي في محاولة لحماية وجهه، فانبرى لها كريم بنزيمة بنجاح مانحا التقدم للنادي الملكي (43).

وهو الهدف الحادي عشر لبنزيمة في الليغا هذا الموسم.

وأهدر مارتي فرصة ذهبية لإدراك التعادل عندما تلقى كرة خلف الدفاع فتوغل داخل المنطقة منفردا بحارس المرمى الدولي البلجيكي تيبو كورتوا وسددها في القائم الأيمن (44).

ونجح مارتي في إدراك التعادل عندما استغل تمريرة عرضية من الجهة اليسرى لخوسيه لويس موراليس تابعها بيمناه من مسافة قريبة في الزاوية اليسرى البعيدة لكورتوا (60).

وأنقذ الحارس أيتور فرنانديز مرماه من هدف محقق بتصديه لانفراد البرازيلي فينيسيوس جونيور (72).

وحصل النادي الملكي على ركلة جزاء ثانية إثر عرقلة البرازيلي كاسيميرو من لاعب الوسط العاجي شيخ دوكوريه فانبرى لها الويلزي غاريث بايل، بديل بنزيمة، بنجاح مانحا التقدم لفريقه (78).

وتلقى ريال مدريد ضربة موجعة بطرد قطب دفاعه ناتشو لتلقيه الانذار الثاني (86).

لعنة تعادلات فالنسيا

وطاردت لعنة التعادلات فالنسيا الذي سقط في فخها للمرة الرابعة تواليا محليا بعودته من ملعب مضيفه ليغانيس بتعادل إيجابي (1-1).

وهو التعادل الخامس عشر لـ"الخفافيش" في الليغا هذا الموسم، ورفع من خلاله رصيده الى 33 نقطة في المركز الثامن موقتا، بينما بات رصيد ليغانس عند 30 نقطة في المركز الثاني عشر موقتا.

وافتتح الفريق الضيف التسجيل بواسطة جيوفري كوندوغبيا من جمهورية إفريقيا الوسطى (22)، فيما إنتزع المضيف التعادل قبل دقيقة من النهاية بفضل الدنماركي مارتن برايثويت (89).

وكان فالنسيا يمني النفس بالعودة إلى سكة الانتصارات في الدوري بعدما نجح في تخطي عقبة سلتيك الاسكتلندي بفوزه عليه 2-صفر ذهابا و1-صفر إيابا في دور الـ32 لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ". ويلاقي بطل 2004، كراسنودار الروسي في الدور ثمن النهائي.

وتعرض ليغانيس في المرحلة 24 لخسارة قاسية أمام ريال سوسييداد صفر-3، بعدما كان حصد سبع نقاط في الأسابيع الثلاث السابقة. وتقابل الفريقان ثماني مرات منذ عام 2016، وانتهت المباراة الأخيرة بينهما بالتعادل 1-1 ضمن المرحلة التاسعة في "الليغا".

وعاد ريال بيتيس بفوز ثمين على حساب مضيفه بلد الوليد بهدفين نظيفين سجلهما المدافع الدولي الجزائري عيسى مندي (45+3) والمخضرم سانشيس خواكين (37 عاما) في الدقيقة 87.

وتختتم المرحلة الإثنين بلقاء جيرونا وريال سوسييداد.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى