اتحاد شباب الجنوب: تصعيد الشرعية ضد الجنوب خدمة مجانية للحوثيين

عدن «الأيام» خاص

 عبّر اتحاد شباب الجنوب عن رفضه التام عقد جلسة «مجلس النواب اليمني» في سيئون بحضرموت، وقال: «إن عقد جلسة لمجلس انتهت صلاحيته، وفاقد للشرعية والمشروعية، لا يترتب عليها أي أثر قانوني أو سياسي، وما هي إلا محاولة لذر الرماد في العيون وطمس الحقيقة وشرعنة تواجد وسيطرة جماعة الإخوان الإرهابية بعدتها وعتادها على سيئون ووادي وصحراء حضرموت».

وفي بيان له، أصدره أمس الأول وحصلت «الأيام» على نسخة منه، أكد اتحاد شباب الجنوب أن رفضه عقد مثل تلك الأنشطة المعادية على أراض الجنوب، كونها فاقدة للشرعية القانونية، وجزءاً من الاحتلال الذي عانى منه شعب الجنوب طوال العقود الثلاثة السوداء.. مبيناً أن لجوء إخوان الشرعية إلى التصعيد يقدم خدمة مجانية لحليفهم المستتر المتمثل بميليشيا الحوثي، ويعيد ترتيب أوراق الأطراف التي لا تضمر الخير للجنوب وشعبه، وقال: «لم يتوقع أحد منا بأي حال من الأحوال أن تعود القطعان المارقة المتلثمة بخرقة الشرعية  لتمارس العربدة، وتعيد تجميع الفلول لتستعيد المبادرة على إرادة الشعب الجنوبي ومغاوير مقاومته الباسلة».

وأضاف قائلا: «إن القضية الجنوبية هي قضية شعب الجنوب بأكمله، وهو الحامي والحارس لها، ومن رضخ لإغراءات ما ليقف ضدها سيجرفه تيارها العارم ولو بعد حين»، مطالباً المجتمع الدولي احترام تلك الإرادة، وترك المراوحة والتضليل والتغييب القسري والتعتيم لهذه القضية المركزية التي ستفشل أية حلول مستقبلية حال تجاوزها أو محاولة فرض خارطة جديدة لا تمثل وقائع الحالة في الجنوب.

وجدد اتحاد الشباب في بيانه التأكيد على رفضه التام والبات لما وصفه بـ «النهج الإخواني الماكر» لفرض إعادة تدوير التاريخ، مثمناً توجيهات الرئيس هادي، الهادفة إلى إزالة خطر الصدام البيني بين الجنوبيين.. مؤكداً، بحسب البيان، أن المسؤولية والحكمة تقتضي عدم الانجرار لأي صدام جنوبي-جنوبي.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى