برشلونة المتصدر يواجه هويسكا بغياب محتمل لميسي

مدريد «الأيام» أ ف ب

ينتقل المتصدر وحامل اللقب برشلونة الى ملعب "إل ألكوراز" لمواجهة متذيل الترتيب هويسكا السبت ضمن المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، في مباراة قد تشهد غياب نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وتعرض متصدر ترتيب الهدافين في "الليغا" (33 هدفا) لإصابة في وجهه بعد إحتكاك مع مدافع مانشستر يونايتد كريس سمولينغ خلال لقاء الفريقين في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، والتي فاز بها الفريق الكاتالوني بهدف وحيد للوك شو خطأ في مرمى فريقه.

وأنهى ميسي اللقاء على ملعب "أولد ترافورد" مع كدمات وتورم حول أنفه وخده، وخضع لفحوص طبية في برشلونة الخميس لتحديد مدى إصابته.

وفي مؤتمر صحافي الجمعة، قال مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي إن إراحة ميسي في مباراة الغد "ممكنة".

أضاف "هو بخير لكن الاحتكاك كان قويا. كان متأثرا في اليوم التالي وخلال المباراة، كان الأمر أشبه بالتعرض للصدم من قبل شاحنة"، متابعا "سنجري تحليلا في وقت لاحق، لكن (غيابه) هو إمكانية".

لكن فالفيردي أكد أن تشكيلة مباراة الغد ستشهد تغييرات لإراحة بعض اللاعبين قبل مباراة الإياب ضد يونايتد الأربعاء في كامب نو، مع تشديده على أهمية الحصول على نقاط مباراة السبت "لأنه لا يجب أن ننسى أننا في حاجة الى 10 نقاط لنتوج أبطالا (...) لسنا بعيدين جدا. علينا الفوز بثلاث مباريات والتعادل في واحدة، وعلى ذلك أن يبدأ من الغد".

ويجد برشلونة نفسه في موقع أفضلية للاحتفاظ بلقب الليغا ورفع عدد ألقابه في الدوري الإسباني الى 26، اذ يتصدر بفارق 11 نقطة بعد المرحلة 31 من أصل 38. وخطا الفريق خطوة مهمة نحو اللقب الأسبوع الماضي، بفوزه على مطارده المباشر أتلتيكو مدريد 2-صفر بفضل الثنائي ميسي والأوروغوياني لويس سواريز.

ولم يسجل ميسي في ربع النهائي القاري للمباراة الثانية عشرة على التوالي، ويعود آخر هدف له في هذا الدور إلى أبريل 2013 في شباك باريس سان جرمان الفرنسي.

ومذاك سدد 50 مرة بدون أن يهز الشباك في هذا الدور.

ورغم ذلك، أشار المدافع الفرنسي كليمان لنغليه إلى مدى ارتباط برشلونة بنجمه ميسي قائلا "عندما نلعب مع أفضل لاعب في العالم، نبحث عنه بشكل مستمر لأنه فعال في كل مباراة".

سيميوني ينتقد عقوبة كوستا القاسية

ويخوض النادي الكاتالوني مباراته المحلية مع التفكير بالقارية أمام "الشياطين الحمر"، في سعيه للبناء على الفوز في "أولد ترافورد" من أجل التأهل الى نصف النهائي للمرة الأولى منذ عام 2015، بعدما فشل على أبواب ربع النهائي في المواسم الثلاثة الأخيرة.

وحذر المدافع جيرار بيكيه من مغبة الإفراط بالثقة، على الرغم من ان فريقه لم يذق طعم الخسارة في معقله في 30 مباراة أوروبية، مذكرا بـ "ريمونتادا" يونايتد أمام باريس سان جرمان الفرنسي في الدور السابق، بعدما قلب تخلفه في مباراة الذهاب 2-صفر إلى فوز 3-1 إيابا.

ومن غير المرجح أن يواجه برشلونة محليا صعوبة في الفوز على خصم سحقه على ملعبه "كامب نو" في الذهاب 8-2، فيما لم يفز هويسكا في مبارياته الخمس الأخيرة.

في المقابل، يعود أتلتيكو الى ملعبه السبت لاستضافة سلتا فيغو الذي يصارع للبقاء في الدرجة الأولى، ساعيا لحصد النقاط الثلاث والإبقاء على آمال ضئيلة للحاق ببرشلونة، والابتعاد عن جاره اللدود ريال الذي يتأخر عنه بفارق نقطتين (60 مقابل 62).

وتلقى فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سميوني ضربتين موجعتين في غضون أسبوع، اذ تراجعت آماله باللقب بعد الخسارة أمام برشلونة، وسيفتقد مهاجمه البرازيلي الأصل دييغو كوستا حتى نهاية الموسم بعدما أوقفه الاتحاد الإسباني ثماني مباريات لإهانته الحكم في مباراة المتصدر.

وطرد كوستا في الشوط الأول من المباراة التي أقيمت السبت، وبات الفريق بنتيجتها على وشك الخروج (رسميا) خالي الوفاض محليا وقاريا.

وبشأن إيقاف كوستا، صرح سيميوني في مؤتمر صحافي عشية المباراة مع ضيفه سلتا فيغو، أن العقوبة "تبدو لي قاسية"، ليتابع ردا على سؤال عن مستقبل للاعب مع الفريق "بالتأكيد، تعرفون رأيي بكوستا (...) يجب أن نعتني بلاعبينا وبكوستا الآن أكثر من أي وقت مضى".

وأكد أتلتيكو نيته استئناف العقوبة بحق لاعبه. وقال رئيسه إنريكي سيريزو الخميس "هذا نبأ سيء. الأمر الطبيعي بالنسبة إلينا هو الاستئناف، أن نطلب الرأفة ونرى ما سيحصل"، معتبرا أن "الشتائم يجب ألا تحصل في ملاعب كرة القدم، لكنها تحصل في لحظات ما".

وأوضحت اللجنة التأديبية في الاتحاد الإسباني أن اللاعب عوقب بالإيقاف لثماني مباريات، أربع منها سببها "الإهانات التي وجهها الى الحكم" جيل مانزانو، والأخرى للشدة في التعامل مع الحكم و"إمساكه" بذراعه.

وأورد الحكم في تقرير المباراة أن كوستا "وجّه إهانة الى والدته"، وأمسك بذراعه للحؤول دون رفعه البطاقة الصفراء في وجه لاعبين في أتلتيكو.

وتختتم الجولة الإثنين بلقاء ريال مدريد مع ليغانيس، حيث يحل النادي الملكي ضيفا على صاحب المركز الحادي عشر، في سعيه لتحقيق فوزه الثاني على التوالي بعدما تغلب بصعوبة على ملعبه "سانتياغو برنابيو" على إيبار 2-1 بفضل ثنائية المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة.

ويأمل رجال المدرب القديم-الجديد، الفرنسي زين الدين زيدان، بتعثر الجار أتلتيكو للتقدم الى المركز الثاني في الترتيب، بعدما عانوا من خسارتهم الأولى في عهد زيدان الذي خلف الأرجنتيني سانتياغو سولاري، أمام فالنسيا 1-2 في المرحلة الثلاثين.

وتفتتح المرحلة الـ 32 السبت فيلعب أيضا إسبانيول مع ألافيس، وإشبيلية مع ريال بيتيس، والأحد بلد الوليد مع خيتافي، أتلتيك بلباو مع رايو فايكانو، ريال سوسييداد مع إيبار، جيرونا مع فياريال وفالنسيا مع ليفانتي.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى