نفوق مواشي بمرض غريب في صلاح الدين

عدن «الأيام» خاص

نفقت عشرات المواشي بمديرية البريقة حال إصابتها بمرض غريب أثار الذعر في نفوس المواطنين، وسط غياب إمكانيات السلطات المحلية لمتابعة الحالات ومعرفة طبيعة المرض.

وأفاد مواطنون في منطقة صلاح الدين بإصابة مواشيهم بحمى شديدة تودي بحياتها خلال ساعات، وسط هلع المواطنين وتجاهل المسؤولين في السلطة المحلية بالبريقة.

 وعبّر الأهالي عن استيائهم البالغ وسخطهم لتجاهل المسؤولين للنداءات التي أطلقها بعض المواطنين سابقاً، مخاطبين المسؤولين في السلطة المحلية، ممثلة بمدير صحة البيئة، ومدير مكتب الزراعة بالمديرية وكذلك مدير مديرية البريقة. 

وعاتب الأهالي مدير المديرية بالقول: «يظهر بوسائل الإعلام، في كثير من المرات، إما متفقداً أو مدشناً لأعمال المنظمات الداعمة لكثير من المشاريع الترقيعية في مركز المديرية ليس إلا، ومتجاهلاً في الوقت نفسه ما يتعرض له الأهالي ومواشيهم في المناطق النائية من أمراض وأوبئة، ولا يلتفت إليهم، إلا عندما ينتشر الوباء ويستفحل في تلك المناطق، أو عندما تلبي منظمة داعمة تلك النداءات، وما استفحال مرض حمى الضنك في منطقة صلاح الدين وما جاورها ببعيد» حد قولهم.

وقد تساءل الأهالي: هل يوجد في المديرية مكتب للزراعة، أو متخصصين في تلك الأوبئة؟، معربين عن قلقهم البالغ من تفشي ذلك المرض الذي أصاب مواشيهم، ومحملين المسؤولية الكاملة للمسؤولين في السلطة المحلية بالبريقة، إذا ما انتقل ذلك المرض إليهم وإلى أطفالهم، كون المواشي محتكة بالبشر بشكل مباشر.

وقد أطلق الأهالي، في تلك المناطق النائية، نداءً عاجلاً لمحافظ عدن ولوزيري الصحة والسكان والزراعة والري، لإرسال فريق متخصص في الطب البيطري، لمعرفة وتشخيص ذلك المرض الذي أصاب المواشي والقضاء عليه، قبل انتقاله للبشر، راجين عدم تجاهل ندائهم مثلما تجاهله المسؤولون بمديرية البريقة.