الجعدي: "مقبل" كان قائدا استثنائيا في كل مراحل النضال

عدن «الأيام» خاص

احتضنت قاعة ابن خلدون بكلية الآداب بعدن، أمس الأول، فعالية تأبين الفقيد المناضل علي صالح عباد (مقبل)، الأمين العام الأسبق للحزب الاشتراكي اليمني، والتي نظمتها الأمانة العامة للحزب الاشتراكي.

وخلال الفعالية ألقى مساعد الأمين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي عضو هيئة الرئاسة، فضل الجعدي، كلمةً أشاد فيها بالدور النضالي الكبير للفقيد مقبل، منذ انخراطه المبكر في صفوف الجبهة القومية ودوره السياسي الوطني بعد الاستقلال، وما سطره من نضال أسطوري في مواجهة صلف قوى (94) الغاشمة.

وقال الجعدي: “إن المناضل على صالح عُباد (مقبل)، يعد قائداً استثنائياً، عرفته المراحل والمحطات، وأحد الرجال الذين كان لهم شرف صناعة الأحداث الكبيرة، خلال ما يقارب 60 عاماً، تحدياً وصموداً وصبراً في مواجهة الاستبداد والظلم والعنجهية”.

وأضاف: “نقف اليوم أمام تاريخ مناضل جسور، كان انتماؤه إلى الشعب وقضاياه، وخاض نضالاً دؤوباً، من أجل الحرية والانعتاق كفدائي في صفوف الجبهة القومية، وكقائد كانت له بصماته العظيمة في إرساء دعائم دولة جمهورية اليمن الديمقراطية، وكسياسي مخضرم قاد الحزب الاشتراكي اليمني في أحلك الظروف وأصعبها بعد حرب صيف 94 الظالمة”.

ووصف الجعدي الراحل مقبل، بالمناضل الصلب، الذي لا يقبل المساومة على مبادئه وقضايا وطنه وشعبه، ولم يهادن طوال حياته عصابة يوليو الأسود، وظل يواجه ويقارع سلطة القبيلة والدين والعسكر التي استباحت الجنوب ونهبت ثرواته وأقصت كوادره.

وأعرب في ختام كلمته، عن حزن المجلس الانتقالي الجنوبي العميق لرحيل أحد الهامات الوطنية، في هذا الوقت العصيب “ونحن نناضل بكفاح مستمر ضد قوى التخلف والهيمنة والإرهاب لاستعادة الدولة وتحقيق تطلعات الشعب وحقه في تقرير مصيره”.

وألقيت، خلال الفعالية التي حضرها مدير أمن عدن اللواء شلال علي شائع وعدد من السياسيين والأكاديميين، عدد من الكلمات، أشادت جميعها بالدور النضالي الذي لعبه “مقبل”، خلال مراحل حياته النضالية، كما شهدت الفعالية توزيع كتاب يتضمن سيرة حياة الفقيد، بعنوان “مقبل آخر عمالقة اليسار والوطنية”.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى