ماذا بعد تهجير كتائب «أبو العبّاس» من تعز؟

«الأيام» غرفة الأخبار

دخلت الأزمة المتفجرة بين تشكيلات عسكرية وأمنية منضوية في إطار الشرعية في محافظة تعز مفترق طرق، بعد أن تمكنت الحملة الأمنية من إجبار كتائب القيادي السلفي عادل فارع المكنى بـ «أبو العباس»، المدعوم إماراتياً، من الموافقة على مغادرة المدينة عقب مواجهات متقطعة راح ضحيتها قتلى وجرحى من الطرفين ومن المدنيين منذ أسابيع.
ويأتي ذلك في إطار معارك النفوذ داخل المدينة، في وقتٍ ما يزال فيه مسلحو جماعة الحوثي يسيطرون على أجزاء غير قليلة من المحافظة.

ووفقاً لجريدة «العربي الجديد» الصادرة في لندن أمس فإن مسلحي كتائب «أبو العباس»، المنضوية في إطار «اللواء 35 مدرع» في قوات الشرعية، غادروا خلال الـ 24 ساعة الماضية المدينة القديمة بتعز التي كانوا ينتشرون فيها، صوب منطقة الكدحة، وهي الوجهة التي انتقلت إليها الكتائب، باعتبارها المنطقة الخاصة بتمركز اللواء.
وجاءت المغادرة برفقة عشرات الأطقم من ألوية الحماية الرئاسية، حضرت إلى تعز للإشراف على الخطوة الخاصة بنزع فتيل المعارك داخل المدينة.

وتأتي موافقة كتائب «أبو العباس»، وهو قيادي سلفي برز أثناء الحرب مع الحوثيين كقائد للجبهة الشرقية في مدينة تعز، بناءً على اتفاق رعته لجنة وساطة شكلها محافظ تعز نبيل شمسان، حيث قضى الاتفاق بتسليم هذه الكتائب مطلوبين للسلطات الأمنية في المدينة ومغادرة العناصر الأخرى في القوة إلى الكدحة، لتطوى بذلك صفحة ما يقرب من عامين من الأزمة المتفجرة بالصراع داخل مدينة تعز بين قوات عسكرية وأمنية يصنفها البعض بأنها قريبة من حزب «التجمع اليمني للإصلاح» وبين «أبو العباس»، الذي يمثل إحدى أبرز الأذرع المدعومة إماراتياً في المدينة.

وتعد الانتكاسة التي انتهت إليها معركة أبو العباس في مدينة تعز حصيلة جملة عوامل، أبرزها الاتهامات والمعلومات المتواترة عن وجود متطرفين منضوين في صفوف القوة التي يقودها. ففي أكتوبر 2017، صنفت الولايات المتحدة وحلفاؤها «أبو العباس» في قوائم المتهمين بدعم تنظيم «القاعدة».
وعلى الرغم من رفض الجانب اليمني للاتهامات واستمرار الأخير كأحد أبرز القيادات في المدينة إلا أن القضية بمجملها ألقت بظلالها على معركة النفوذ وعلى الدعم الذي يحصل عليه من جانب الشرعية والتحالف السعودي الإماراتي في الآونة الأخيرة على الأقل.

في الجانب الآخر، لا تنظر بعض القوى اليمنية إلى ما يدور في تعز، سوى باعتباره حرب نفوذ بين «الإصلاح» والسلفيين من تيار «أبو العباس»، ووفقاً لهذا الرأي، فإن فرض التشكيلات العسكرية والأمنية المعروفة بقربها من «الإصلاح» لا يمثل سوى حلقة من صراع قد يتخذ أوجهاً عدة داخل المدينة، بما في ذلك، مع الناصريين، الذين تعتبر تعز من أبرز معاقل انتشارهم. وكان موقف التنظيم الوحدوي الناصري واضحاً خلال الأزمة الأخيرة، باعتبار الحملة التي استهدفت الكتائب في إطار تصفية حسابات سياسية مع «رفاق المقاومة»، والنظر إليها كتمرد عسكري على المحافظ شمسان، الذي رفض شمول الحملة الأمنية ضد «أبو العباس» وأكد على حصرها ضد «المطلوبين أمنياً».

الجدير بالذكر أن الانقسام إزاء تقييم الموقف في تعز ما يزال سيد الموقف، حتى يوم الخميس الماضي، إذ أقر اجتماع للسلطة المحلية واللجنة الأمنية ترأسه وكيل محافظ تعز عبد القوي المخلافي، منح مهلة لمن وصفهم بـ «الخارجين عن القانون»، (من أتباع أبو العباس)، مهلة لتسليم المطلوبين، إلا أن شمسان، بوصفه المسؤول الأول في المحافظة، وجّه رسالة إلى المخلافي تنصل فيها من الاجتماع وقراراته وحمّل الوكيل المسؤولية عن كل ما يترتب على القرارات التي اتخذها الاجتماع.

ومع النتيجة التي حققتها الحملة بإجبار «أبو العباس» على الانسحاب لا تزال الضبابية تخيم على مواقف العديد من الشخصيات والتيارات، إذ ينظر إلى ما جرى البعض باعتباره تقدماً أمنياً طوى صفحة الصراع الدامي داخل مدينة تعز بين «أبو العباس» وخصومه.
وفي الوقت ذاته، يختلف تقييم الموقف بين النظر إليه كانتصار لـ «الدولة ومؤسساتها» ضد جماعات مسلحة أو أنه لصالح قوة سياسية، «الإصلاح» تحديداً، والذي فرض حلفاؤه أو القادة العسكريون المحسوبون عليه الأمر الواقع أخيراً، على نحوٍ يجعل الباب مفتوحاً على جميع الاحتمالات، بما فيها تطبيع الحياة في المدينة بناءً على النتائج أو بقاء الصراع وعودته مجدداً و إن بعناوين ومعادلة مختلفة.

مصادر محلية ذكرت أن وساطة حكومية نجحت في إخماد موجة جديدة من المواجهات المسلحة في أحياء المدينة القديمة استمرت عدة أيام بين قوات أمنية محسوبة على حزب التجمع اليمني للإصلاح، وأخرى على تيار السلفيين بقيادة العقيد عادل عبده فارع المعروف بـ «أبو العباس».
وأدت المواجهات التي استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة إلى مقتل وجرح العشرات بينهم مدنيون، بحسب ما أفادت به مصادر طبية، قبل أن تنجح اللجنة في نزع فتيلها.

وبحسب مصدر في لجنة الوساطة التي يقودها القيادي في حزب المؤتمر الشعبي الشيخ عارف جامل، قضى الاتفاق على خروج نحو (500) مسلح من كتائب أبي العباس السلفية المحسوبة على اللواء 35 مدرع إلى جبهة «الكدحة» في مديرية المعافر جنوب غربي تعز، مع تولي قوات اللواء الخامس حرس رئاسي بقيادة العميد عدنان زريق تأمين عملية الانسحاب وتأمين أحياء المدينة التي شهدت المواجهات.

ولاقى نزع فتيل الأزمة المسلحة ارتياحاً كبيراً بين سكان تعز وقيادة الأحزاب التي رحبت، أمس، بانتهاء المواجهات وخروج مسلحي أبي العباس من وسط المدينة الذين قالوا في بيان إنه تم الاعتداء عليهم من قبل ما أسموه قوات الحشد الشعبي التابعة لحزب الإصلاح، وهو ما ينفيه الأخير، مؤكداً أن القوات الأمنية تتبع أجهزة الدولة الرسمية.
وكان محافظ تعز نبيل شمسان غادر مدينة تعز بعد نحو أسبوع من وصوله إليها حيث استقر به المقام في عدن، وسط أنباء سربها مقربون منه، أنه يواجه تمرداً من القيادات الأمنية والعسكرية التي رفضت توجيهاته أكثر من مرة بوقف العملية الأمنية التي تستهدف قوات أبي العباس المرابطة وسط المدينة.

وتقول القوات الأمنية المحلية إن الحملة التي تستهدف مطلوبين متهمين في تنفيذ اغتيالات بحق قوات الأمن والجيش انطلقت بتوجيه من المحافظ في البداية، غير أن توجيهاً آخر كان أمر بوقف الحملة الأمنية حقناً لدماء المدنيين، على أن يتم إلزام كتائب أبي العباس بتسليم المطلوبين.
ويتهم ناشطون حزبيون في تعز حزب «الإصلاح» بأنه يحاول أن يستأثر بالقرار الأمني والعسكري في المدينة تحت غطاء الدولة ومؤسساتها، فيما يتهم الموالون للحزب كتائب أبي العباس المحسوبة على قوات اللواء 35 مدرع الذي يقوده العميد عدنان الحمادي بأنهم يحاولون تشكيل إمارة خاصة بهم في وسط المدينة خارجة عن سلطات الأمن الرسمية.

وذكرت المصادر في لجنة الوساطة أن نحو (500) مسلح خرجوا مساء الجمعة برفقة رئيس لجنة الوساطة على متن نحو 40 عربة عسكرية باتجاه منطقة الكدحة، في مديرية المعافر، حيث كانت أغلب قوات الكتائب غادرت إلى ذات المنطقة في وقت سابق بعد أن سلمت العديد من الأحياء والمواقع الخاضعة لها داخل المدينة.
وندد ناشطون وسياسيون يمنيون بالصراع الذي يتجدد كل مرة بين رفاق السلاح، مشيرين إلى أن الجماعة الحوثية هي المستفيدة من هذه المعارك الجانبية، حيث لا تزال تحاصر المدينة وتحتل مناطق واسعة في تعز وأهمها منطقة الحوبان شرق المدينة.

وقالت كتائب أبي العباس، في بيان: إن ما حدث لهم هو نوع من عملية التهجير الظالمة بعد عشرة أيام من استهداف المدينة القديمة بالسلاح الثقيل من قبل ميليشيات الحشد الشعبي التابع للإصلاح. وبحسب البيان فإن المهجرين من عناصر الكتيبة السلفية هم من سكان المدينة وليس من خارجها، وأفاد البيان بأن «الكتائب غير مسؤولة عن أي مطلوبين أمنيين، وبعدم تلقيها أي مذكرات قانونية بأسماء مطلوبين أمنياً، وبأنها سلمت كل مشتبه به أولاً بأول ولا تتستر على أحد». وحمّلت كتائب العقيد أبو العباس الحكومة الشرعية مسؤولية توفير السكن والمواصلات والتأثيث اللازم والإعاشات والتموين وكامل الاحتياجات اللازمة لنقل أسر أفرادها المهجرين إلى المنطقة الجديدة.

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي هاتف محافظ تعز، مساء الجمعة، للوقوف على أوضاع المحافظة وتداعيات الأحداث الأخيرة التي تشهدها ووجهه ببذل كل الجهد وبالتعاون مع مختلف الأجهزة الأمنية والعسكرية ذات العلاقة وكافة أبناء تعز الشرفاء لتجاوز أي مشكلات، طبقاً لما ورد على وكالة الأنباء اليمنية الرسمية سبأ.
وشدد هادي على أهمية التلاحم وحقن الدماء وتوحيد الإمكانات والجهود لمواجهة قوى التمرد والانقلاب من الميليشيات الحوثية الإيرانية ومن يواليها والعمل على تعزيز مؤسسات الدولة والقيام بواجباتها المختلفة لما فيه مصلحة استقرار المحافظة وتطبيع الأوضاع فيها.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى