قوات من مارب تنتشر فى عسيلان

بيحان «الأيام» خاص

 ذكر مواطنون من أهالي مديرية عسيلان بمحافظة شبوة أن قوات شمالية تابعة للمدعو «شعلان وأبو محمد» قائد القوات الخاصة في مأرب، نفذت منذ بضعة أيام انتشارا بالمنطقة في ظل صمت السلطة المحلية بالمديرية عن هذا الإجراء، موضحين أن تلك القوة المعززة بمصفحتين وعدد من الأطقم العسكرية، أقامت نقاطا في مفرق الحمى ومنطقة النقوب لتفتيش ومراقبة المواطنين.
وأفاد المواطنون بأنهم وأثناء تحركهم من وإلى مديرية عسيلان يمرون بهذه النقاط العسكرية حيث يخضعون للتفتيش الدقيق والتأخير لساعات طويلة، كما يتعرضون للاستفزاز والإهانة من قبل الجنود بتلك النقاط، لافتين إلى أن هذه التصرفات أثارت سخط واستنكار أهالي المديرية، وخاصة عقب إقدام جنود نقطة الحمى على اعتقال أحد أبناء (آل السمل) واقتياده إلى سجن استحدثته القوة الشمالية بمنطقة النقوب، حيث تم التحقيق معه وإجباره على التوقيع على سبع أوراق بيضاء. 

إلى ذلك أكد مصدر محلي أن الوضع بمديرية عسيلان أصبح متوترا نتيجة تلك التصرفات والمعاملات الاستفزازية التي يقدم عليها أفراد القوة الشمالية، والذين يصفهم أهالي المديرية بـ «الاحتلال الجديد بلباس إخواني»، والبعض ذهب إلى مطالبتهم بالقول: «اذهبوا إلى مناطقكم لتحريرها من الحوثيين وليس التمركز في مناطقنا التي أرويناها بدماء أولادنا».
من جهة أخرى دعا عدد من الشخصيات الاجتماعية في مديرية عسيلان، السلطة المحلية بالمديرية إلى تحمل مسؤوليتها والعمل على رفع هذه النقاط أو تسليمها لأبناء عسيلان قبل حدوث ما لا يحمد عقباه، محملين السلطة المحلية المسؤولية عما ستنحدر إليه الأوضاع في المديرية.

الجدير بالذكر أن هذه التطورات تأتي بعد انتشار المقاومة الجنوبية في صحراء عسيلان حتى منطقة العبيلات والسيطرة على نقاط شركات النفط وطرد ما عرفت بالقوات المشتركة والتي كانت تنوي الانتشار على أنبوب النفط.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى