والله زمان يا سلاحي!

أحمد عبدربه
أحمد عبدربه
لا أرى أكثر سطحية وجهلاً من الذين يحاولون أن ينخشوا وقود الفتنة بمنخاش الطائفية أو المناطقية بين الحين والآخر.. إلا أولئك الذين يحاولون أن يبرروا التعايش أو الوحدة الوطنية بكل ما أوتوا من قوة، فإننا نرى أجمل رد على مثل هؤلاء الموتورين (أبو شريحتين) عدم الرد عليهم أصلاً، دعهم ينبحون والقافلة تسير، والمضي قدماً بالفعل لا بالقول ويغسل القلوب من مكامن الحقد والغل بفعل المحبة الموجودة فينا أصلاً.. والمودة والأصالة.

للأسف هناك أشخاص لا يحبون الخير والأمان لهذه البلاد، مجرد متفرغين للفتن لزعزعة الأمن والاستقرار والدعايات المغرضة الجوفاء.. هدفهم الرئيسي جلب الفوضى والتخريب والدمار، ركزوا خططهم لزعزعة الأمن والاستقرار والإساءة وتشويه سمعة الوطن والمواطن، يرعبون الأبرياء من الناس، يدعون الشجاعة والتضحية وهم ليسوا إلا مأجورين مشاغبين متلونين مارقين حاقدين على البلاد وأهلها، كشفت عداوتهم لكل خير قد يتحقق للوطن الذي آواهم وشربوا من مياهه وأكلوا من خيرات أرضه الطيبة، فكان الجزاء هو أن يحاولوا نشر الفوضى والرعب والخراب والدمار وعدم الاستقرار والأمان للبلاد.

إن العالم كله يعلم أن بلادنا شمالها وجنوبها تسعى أولاً وأخيراً للأمن والاستقرار وإنهاء الحروب التي أحرقت الأخضر واليابس.

لا يدرك هؤلاء المأجورون المتلونون (DOUBLE FACES) أن الأمن والاستقرار هما أساس الحياة في بلادنا، أما الفوضى والتخويف والرعب والإزعاج والبلطجة والاختلالات والإرباكات الأمنية في طريقها إلى الانحسار.

مهما طال الزمن بعد أن ظهر للعالم كله مدى كراهية الأغلبية الساحقة للشعب اليمني من هذه الأعمال الهمجية الهوجاء عن الاغتيالات والانفجارات التي تحدث بين حين وآخر في بلادنا هزت بلادنا الآمنة، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن مثل هذا العمل الإرهابي ليس عمل بطولي؛ وإنما تخريبي، لا نرى أكثر سطحية وجهلاً من الذين يحاولون أن ينكشوا مصائب الفتنة بمنكاش الشللية المناطقية والطائفية بين الحين والآخر إلا أولئك الذين يحاولون أن يبرروا التعايش أو الوحدة الوطنية بكل ما أوتوا من قوة.. فإننا نرى أجمل رد على مثل هؤلاء عدم الاهتمام بهم وعدم الرد عليهم أصلاً والمضي قدماً بالفعل لا بالقول.. وبغسيل القلوب من أعشاش الحقد والغل بفعل المحبة الموجود فينا أصلاً.

لسنا بحاجة لنبرهن في كل مرة أننا أكبر من كل شيء، فنحن تربينا منذ أن رفع الله السماء وكور الأرض لا تتبدل ولا تتغير.. من يحاول أن يرمي خيوط الطائفية أو المناطقية أو غيرها جهلاً لا قصدا، أو قصداً لا جهلا، تتزايد حدة الصراعات التي تعيشها اليمن في جنوبه وشماله والمنطقة العربية؛ بل تعددت المنطقة إلى العالم بين غالبية تسعى للبناء والتقدم، وبين أقليات وفئات تسعى للإرهاب والدماء الصراعات انتقلت وتنتقل بين ربيع عربي كانت بدايته الياسمين، وبين خريف دامس رفع رايته السوداء في أكثر البلدان العربية تعيش مشاهد متتالية للبناء والدماء أسوأ شيء في تطور الشعوب أن يسود شعور عام بأن كل شيء على حاله لا يتغير ولا يتبدل، الأخطاء تقع وتتكرر دون أن نتعلم منها، والمخطئون يفلتون من العقاب بغير حساب، والأمور تجري في أعنتها، والكل ينام مرتاح البال، إنها القدرة على تجاهل ما يحدث حولنا تنمو وتترعرع حتى تصل إلى درجة اللامبالاة وعدم الاكتراث، أصبح الوطن يموج بالكثير من المنظرين، البلاد تتخبط تحولت إلى بلد غريب كل مجموعة تريد أن يكون لها الحق في كل شيء وباقي الفئات تدق أو تخبّط رأسها في الحائط، أصبحت البلاد مقراً ومرتعاً لهذيان، فطاحلة الخطب والبيانات الجوفاء كل من جاء عمل نفسه قيادياً مناضلاً (معهم.. معهم.. عليهم..عليهم) لا أحد أحسن من أحد، لما خرّبوا البلاد والعباد حكمتك يا رب.

ولا يسعنا في الأخير إلا أن نقول: والله زمان يا سلاحي!