من أقوال عميد «الأيام»

«الأيام» خاص

محمد علي باشراحيل
محمد علي باشراحيل
هناك إجماع صلب وعنيد بأن شعب الجنوب وحده هو الذي يجب أن يملأ الفراغ باعتبار ذلك هدفاً سعى إلى تحقيقه.. وباعتبار ذلك عناقاً مع الحرية العزيزة الغالية.. الحرية التي يعتبر التفريط فيها جريمة لا تغتفر.

هذا الإجماع في الداخل لا يسقط من حسابه ضرورة توجيه الدعوة إلى الوطنيين في الخارج بأن يعودوا للاشتراك في وضع أسس دولة الجنوب العربي الموحد المستقل.. الأسس التي لا يملك فريق دون آخر حق البت فيها مستأثراً بنفسه أو طامعاً في السيطرة على الحكم والسلطان بمفرده.

هذه الأسس من شأنها أن تضع حداً للسباق المحموم من أجل السيطرة والسلطان، ولكنها في الوقت نفسه يجب أن تفسح مجال التنافس السياسي الحر أمام الهيئات والأفراد عندما يخوض هؤلاء معركة الانتخابات العامة لكسب ثقة الجماهير في الجنوب العربي كله.

أولئك الذين سيكونون موضع ثقة الجماهير هم الذين سيولون الحكم وسيعملون على تنفيذ رغبات الشعب والمحافظة على مصالحه..
«الأيام» العدد 26 في 7 مارس 66م​