الجنوب.. ماذا سيحصل في اليوم التالي للاستقلال عن الشمال؟

كتب: المراقب السياسي

لا يوجد في الجنوب اليوم من يخالف الإجماع على القضية الجنوبية، فالجميع تم ظلمه بشكل أو بآخر، وأصبح موضوع الاستقلال عن الشمال مطلباً شعبياً كبيراً وجارفاً حتى لدى جنوبيي الشرعية في الخفاء.

هناك العديد من المعوقات لقيام دولة الجنوب الجديدة، ليس أقلها جيش المتكسبين من القضية والذين يرون في حل القضية نهاية لأرزاقهم.

لكن هناك مشكلة جنوبية عميقة وهي ماذا سيحصل في اليوم التالي للاستقلال؟
التجارب المريرة التي مر بها هذا الشعب منذ الاستقلال الأول 1967م تجعل هذا السؤال مُلحا الآن، ويجب الاعتراف بوجود هذه المشكلة قبل أن تقوّض جهود الجميع نحو الهدف الأكبر.

إن دعوة المعهد الأوروبي للسلام الجنوبيين للاجتماع في العاصمة الأردنية عمّان فضحت هذا السؤال بشكل علني. الاجتماع الذي لم يحدث تحول إلى لقاءات جانبية، وعلى مستوى اللقاءات الجانبية انقسم المشاركون إلى 3 فرق.

الفريق الأول: موالٍ للشرعية وحضر فقط ليثبت للمعهد أن هناك خلافاً (جنوبي جنوبي)، وكانت طريقة كلامه للأجانب تنضح بالكراهية لكل ما هو جنوبي، على اعتبار أن الشرعية هي المخرج الوحيد لكل المشاكل.

الفريق الثاني: تفرّغ لمهاجمة المجلس الانتقالي والجري نحو الملذات ولن يتم دعوته إلى الاجتماع القادم بسبب تصرفات مخجلة شابت حضورهم، والمخجل أنهم أسماء كبيرة ويمثلون فرقاً كبيرة في الحراك الجنوبي.

الفريق الثالث: وكان الفريق الأكثر واقعية، واعترف بضرورة تجميع الجنوبيين والتفاوض نحو تشكيل جبهة عريضة، وهم الفريق الأكبر.

الصدمة لم تكن من الفرق الثلاث التي شاركت بل من حالة الهستيريا التي سادت شبكات التواصل الاجتماعي، وتم توصيف العديدين بالخونة، ووصل الأمر إلى وصف اجتماع الأردن بأنه سيتم توقيع وثيقة عهد واتفاق جديدة فيها يتم إعادة الجنوب إلى الشمال، وهو قمة السفه السياسي.

ونال الشيخ صالح فريد العولقي والوزير السابق مراد الحالمي ما نالهم من «أبطال النت»، متناسين أن الرجلين كانا موجودين على الأرض في مختلف المراحل، وأنهما عضوا رئاسة المجلس الانتقالي، وشاركا بموافقة رئاسة المجلس، وهو الأمر الصحيح.

لا يستطيع أي جنوبي اليوم أن يتخلف عن المشاركة في هكذا اجتماع تحت أي مبرر سوى الانتحار السياسي، ففي الأشهر الماضية بدأ حراك سياسي دولي في الجنوب من الدول الخمس العظمى ودول الإقليم، ولا يستطيع الجنوبيون تجاهل هذا الحراك.

لقد دعت «الأيام» إلى عهد جنوبي بين الأطراف السياسية الجنوبية، واليوم تبرز الحاجة لهذا العهد.. فيجب على الجنوبيين الجلوس مع بعضهم البعض ليتشاوروا حول الإجابة المثلى للسؤال «ماذا سيحصل في اليوم التالي للاستقلال؟»، وهو أمر لن يتركه الجنوبيون اليوم للظروف، ويجب عليهم ألا يقبلوا بالانتظار للإجابة على السؤال.

إن تجارب الماضي السوداء يجب أن نضمن عدم تكرارها، ففي عام 67 دفع الشعب بكامله باتجاه الاستقلال، ولكن بعد الاستقلال شرد المحظوظون خارج الجنوب، بينما نزل أغلب التعساء إلى قبورهم.
هناك تساؤلات مشروعة يسألها الجنوبيون في السلطة اليوم: ماذا سيحصل لنا بعد الاستقلال، وأين سيكون موقعنا؟ وهذا أحد الأسئلة التي يجب الإجابة عليها.

هل ستكون دولة ديمقراطية تضمن الحريات أم سيعود النظام القمعي الوحشي الذي لفضناه جميعاً؟
هل ستكون الفترة الانتقالية قصيرة أم لمدة 33 سنة، مثلما فعل حكام عسكر في دول أخرى؟
هل ستضمنون قيام انتخابات تحسم موضوع الحكم وشكل الدولة؟
والأهم من كل ما سبق من يستطيع ضمان ألا يقتل أحد بعد الاستقلال الثاني؟

أسئلة نوجهها اليوم إلى كل ساسة الجنوب بما فيهم المجلس الانتقالي الجنوبي، وننتظر منهم الإجابة.. والعمل على حوار (جنوبي - جنوبي) يسفر عن عهد جديد كعقد اجتماعي، هو الخطوة الأولى نحو فضح النوايا السيئة لأولئك الذين يعملون على تقويض الجنوب من الداخل ويسترزقون بدماء أبنائه.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى