"الحشد الشعبي" يصادر «الأيام» ويمنع دخولها إلى تعز

تعز «الأيام» خاص

ذكر مراسل «الأيام» في تعز أن أفرادا يتبعون اللواء الرابع مشاة الذي يقوده العميد أبو بكر الجبولي التابع لحزب الإصلاح منعوا دخول الصحيفة إلى مدينة تعز بعد اعتراضها في مدخل مدينة التربة بريف تعز.

وأكد المراسل أن "موزع «الأيام» عاد إلى عدن بعد منعه من الدخول صوب تعز، من قبل أفراد اللواء الرابع مشاة"، معتبرا ذلك "استهدافا واضحا لحرية الصحافة، وسياسة القمع التي انتهجها جنود اللواء الرابع ضد صحيفة «الأيام» الصوت الحي لمجمل القضايا في مدينة تعز" .

وفي وقت لاحق من مساء اليوم أفاد أحد موزعي «الأيام» أن القوات العسكرية التابعة لميليشيا الحشد الشعبي في منطقة التربة صادرت كافة أعداد الصحيفة التي كانت في طريقها إلى نقاط البيع في المدينة.

من جهته نفى الإعلامي في اللواء الرابع مشاة جبلي أرسلان أبو عدي في اتصال هاتفي مع «الأيام» أن تكون قوات اللواء الرابع هي التي صادرت الكمية الداخلة إلى تعز، موضحا أن هناك ألوية عدة متواجدة في المنطقة "قد تكون هي من صادرت الصحيفة ومنعت توزيعها في مركز المحافظة".

وفي موضوع منفصل بالمنطقة ذاتها أفادت مصادر محلية في منطقة البيرين باستشهاد الشاب رشدي محمد مرشد البالغ من العمر 17 سنة، برصاصة قناصة تابعة لميليشيات الحشد الشعبي التابع لجماعة الإصلاح، والتي تتمركز قناصته في تباب منطقة يفرس، ووادي بني خولان شرق منطقة الكدحة.

وقالت المصادر لـ«الأيام» إن الشاب رشدي استهدفته رصاصة القناص أثناء مروره في منطقة البيرين بعد الحديث عن تهدئة قادتها لجنة وساطة مكلفة من محافظ تعز، اليوم، غير أن قناصة الميليشيات أودت بحياته.

وقالت المصادر نفسها "قامت ميليشيات الحشد بعمليات قنص واسعة خلال الأيام السابقة، كما شنت قصفها المدفعي على القرى السكنية، ما أدى إلى سقوط عدد من المواطنين بين قتيل وجريح".

وتشن جماعة الحشد الشعبي عمليات مداهمة للمنازل القريبة من سوق البيرين، وعلى المحلات التجارية بحجة دعمها لجنود اللواء 35 مدرع في ريف الحجرية، بعد التعزيزات العسكرية التي جمعتها من المدينة واتجهت بها صوب الحجرية للسيطرة عليها.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى