يوفنتوس يحلم باللقب مع استراتيجية ساري المحفوفة بالمخاطر

ميلانو «الأيام» أ ف ب :

 * سيأمل نادي يوفنتوس بطل إيطاليا في المواسم الثمانية الماضية في أن يكون تعيين ماوريتسيو ساري على رأس جهازه الفني ، القرار الصائب في مسعاه للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا بعد ما يقارب ربع قرن من الزمن ، وذلك عندما يفتتح حملة هذا الموسم بلقاء أتلتيكو مدريد الإسباني خارج ملعبه اليوم الأربعاء.
 * وصل ساري هذا الصيف الى نادي السيدة العجوز كجزء من عملية إصلاح كبيرة لبطل إيطاليا الذي يتطلع لتغيير في أسلوب كرة القدم التي يقدمها، يسمح له بمعانقة اللقب الأوروبي بعد انقطاع دام 23 عامًا.

وكان يوفنتوس قد بدأ الجزء الأول من تلك العملية باستقدام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، وأكمل عملية البناء هذا الصيف. وصل البرتغالي من ريال مدريد الإسباني الصيف الماضي، وانضم المدافع الهولندي الشاب ماتيس دي ليخت من أياكس أمستردام هذا الصيف، ليستعين يوفنتوس بخدمات لاعبَين من الفريقين اللذين أقصياه من المسابقة القارية في الموسمين الأخيرين.

غاب ساري (60 عامًا) عن دكة بدلاء الـ "بيانكونيري" في أول مباراتين في الدوري الإيطالي لهذا الموسم لمعاناته من التهاب رئوي، وعاد السبت في التعادل السلبي أمام فيورنتينا، قبل الانتقال الى العاصمة الإسبانية لملاقاة أتلتيكو على ملعب واندا ميتروبوليتانو ضمن الجولة الأولى للمجموعة الرابعة.
وتضم المجموعة الرابعة أيضًا كل من باير ليفركوزن الألماني ولوكوموتيف موسكو الروسي، ما قد يعقد مسار يوفنتوس نحو تحقيق اللقب القاري الثالث بعد عامي 1985 و1996.

وكما في تشلسي، سيحتاج ساري الى وقت من أجل تثبيت أفكاره مع مجموعة جديدة من اللاعبين.
وساد اعتقاد مع بداية الموسم المنصرم أن الـ "بيانكونيري" بات قريبًا جدًا من الفوز بالمسابقة القارية بعدما وصل رونالدو بصفقة بلغت نحو 100 مليون يورو من النادي الملكي، مع خبرة تشمل خمسة ألقاب في دوري الأبطال (مرة مع مانشستر يونايتد الإنكليزي وأربع مرات مع ريال)، ورصيد تهديفي هو الأكثر غزارة في تاريخ المسابقة (126 هدفا).

في الموسم الماضي، أخذ رونالدو على عاتقه تأهيل يوفنتوس الى الدور ريع النهائي بعد تسجيله "هاتريك" (ثلاثة أهداف) إيابا ضد أتلتيكو مدريد، بعد خسارته صفر-2 ذهابًا. لكن البرتغالي وزملاءه اصطدموا في الدور المقبل بعقبة دي ليخت ورفاقه في أياكس الذين أنهوا مشوار الفريق الإيطالي.
كما فشل يوفنتوس الموسم الماضي في الحفاظ على لقب كأس ايطاليا ليكتفي بلقب الدوري المحلي.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى