مجلس الامن الدولي يرحب بالتوقيع على اتفاق الرياض

نيويورك "الأيام" خاص

اصدر مجلس الامن الدولي في وقت متأخر مساء امس بياناً صحفيا يرحب بالتوقيع على اتفاق الرياض.

ودعى مجلس الامن الى اتسأناف المفاوضات الشاملة وجامعه دون تأخير.

وبحسب اتفاق الرياض فأن المجلس الانتقالي الجنوبي سيكون عضواً مشارك في اي مفاوضات سياسية دولية مقبلة.

​نص بيان صحفي لمجلس الأمن حول اليمن

رحب أعضاء مجلس الأمن بتوقيع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في 5 نوفمبر 2019. ورحبوا بجهود الوساطة للمملكة العربية السعودية ، مع الاعتراف بأن هذه الاتفاقية تمثل خطوة إيجابية وهامة نحو حل سياسي شامل وشامل لليمن.

أكد أعضاء مجلس الأمن مجددا دعمهم الكامل لجهود المبعوث الخاص للأمين العام لليمن ، مارتن غريفيث ، للعمل مع الأطراف اليمنية لتمهيد الطريق لاستئناف مفاوضات شاملة وجامعة، دون تأخير ، حول الترتيبات الأمنية والسياسية اللازمة لإنهاء النزاع والمضي قدماً نحو الانتقال السلمي.

أكد أعضاء مجلس الأمن من جديد دعمهم الكامل للتوصل إلى تسوية سياسية متفاوض عليها تشرك جميع الأطراف في حوار شامل لحل الخلافات ومعالجة الشواغل المشروعة لجميع اليمنيين ، بمن فيهم أولئك الموجودون في الجنوب وكذلك النساء والشباب ، بما يتوافق مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ، بما في ذلك القرار 2216 (2015) ، ومبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها ، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

وكرر أعضاء مجلس الأمن دعوتهم إلى الطرفين لمواصلة تنفيذ اتفاق استكهولم على نطاق أوسع.

أكد أعضاء مجلس الأمن من جديد التزامهم القوي بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامته الإقليمية.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى