الانتقالي: اتفاق الرياض يضمن منع الأحمر والبرلمان من العودة إلى عدن

«الأيام» غرفة الأخبار

كشف نائب رئيس الدائرة الإعلامية بالمجلس الانتقالي الجنوبي، منصور صالح محمد، عن تفاصيل جديدة وضمانات من التحالف العربي، بينها منع علي محسن الأحمر، ووزراء الحكومة الحالية من العودة إلى العاصمة عدن.

وأكد صالح ضمان التحالف سحب القوات الشمالية من أراضي الجنوب كافة، وعدم السماح للبرلمان اليمني بعقد أي جلسات في عدن.

وقال، في منشور مطول عنونه بـ "إشارات مهمة حول اتفاق الرياض": "إن أهداف المجلس الإستراتيجية ثابتة ولا تراجع عنها، بل إنه قطع شوطاً مهماً للغاية في سبيل الوصول إليها".

وأضاف: "أي حديث عن (مخرجات الحوار الوطني) في إطار التزامات الطرفين في الاتفاق كذبة لا معنى لها، فقد رُفض ذلك من المجلس، وأيد ذلك التحالف، الذي فضل ذكرها فقط على لسانه باعتبارها ديباجة شكلية غير ملزمة لأحد".

وتابع: "سيعود الرئيس هادي وتلحق به الحكومة الجديدة، ولن يسمح بعودة علي محسن الأحمر، وكذلك رفضت مطالب عودة البرلمان رغم طلب الشرعية عودته لمرة واحدة لمنح الحكومة الجديدة الثقة".

وأكد نائب رئيس إعلامية الانتقالي أن العلم الجنوبي الذي سالت في سبيله دماء آلاف الشهداء الجنوبيين، خط أحمر، ولن يمس، وله قيمته واحترامه من الجميع، بما فيهم المحسوبون على الشرعية، وأن "القوات الشمالية ستنسحب من كافة أراضي الجنوب، بداية من شبوة وأبين، ثم خلال تسعين يوماً من وادي حضرموت والمهرة".

وقال: "الجنوبيون اليوم رقم صعب جداً في المعادلة السياسية الحالية والقادمة، والعلاقة مع الأشقاء في التحالف بقيادة مملكة الحزم قوية، وواضحة، ومستقبلها مبشر بخير كثير.. المطلوب من الجنوبيين فقط اليقين بأنهم وضعوا قضيتهم في مسارها الصحيح وعليهم التفرغ لمهام البناء المؤسسي وتعزيز وتحصين الجبهة ووحدة الصف".

وأضاف: "لا قلق بالمطلق على مستقبل قواتنا واجهزتنا الأمنية، بل إنها ستشهد عملية تنظيم وإعادة بناء بما يكفل حقوق منتسبيها، وكل ما يكتب ويقال، هدفه الإحباط والتقليل من قيمة ما تحقق، ولا ينبغي الالتفات إليه".
واختتم قائلاً: "إن اللقاء بالرئيس هادي كان مثمراً وإيجابياً جداً جداً".​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى