إيران: السعودية وافقت على شرطين لاستئناف مواطنينا أداء مناسك العمرة

أعلن رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية، علي رضا رشيديان، أن السعودية وافقت على قبول شرطين من أصل 3 لاستئناف الإيرانيين أداء مناسك العمرة.
وأوضح رشيديان، في اجتماع مع مدراء المناطق لبعثة قائد الثورة الإيرانية، أمس الخميس، أن إيران قدمت 3 شروط، وهي "ضمان عزة وكرامة وأمن الزوار الإيرانيين، وحضور مسؤولي القنصلية الإيرانية أثناء العمرة في السعودية، وإلغاء القوانين المشددة لزيارة المواطنين السعوديين إلى إيران".

وذكر رشيديان أن السعودية أكدت موافقتها على أول شرطين، مضيفا أنها تواصل دراسة الشرط الثالث.
وأعرب المسؤول الإيراني عن أمله بأن تتم معالجة هذا الموضوع قريبا في ضوء "التحولات الإيجابية" التي تشهدها العلاقات بين دول المنطقة.

وعلقت إيران ابتعاث الإيرانيين للديار المقدسة لأداء فريضة الحج ومناسك العمرة عام 2016، إثر اتهامها لحكومة السعودية بأنها لم تتعهد بالحفاظ على أرواح الحجاج الإيرانيين بعد حادث التدافع الذي وقع في موسم الحج، عام 2015، وأدى إلى مقتل 769 شخصا على الأقل، معظمهم إيرانيون، وإصابة 694 آخرين، حسب الرواية الرسمية السعودية، فيما أفادت تقارير إعلامية بأن المأساة أودت بحياة 2121 شخصا، وكذلك على خلفية انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

واستأنفت السلطات الإيرانية إرسال حجاجها إلى السعودية عام 2017. وفي يونيو 2018، توصلت إيران والسعودية إلى اتفاق حول تسوية قضية الحجاج الإيرانيين، تم بموجبه فتح مكتب لرعاية مصالحهم في المملكة، التي استقبلت في ذلك العام 85 ألف حاج من الجمهورية الإسلامية، لكن قضية العمرة لم يتم حلها بعد.

المصدر: فارس + وكالات

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى