أبين.. 80 بالمائة من الحالات النفسية سببها الحرب

زنجبار «الأيام» خاص

افتتح مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان د. جمال ناصر أمذيب، ومدير عام مديرية زنجبار م. سالم عكف، أمس الأول، المخيم الطبي النفسي التوعوي والإرشادي المجاني.
ويأتي المخيم بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان "UNFPA" والحكومة الهولندية، وبالتعاون مع مكتب الصحة بالمحافظة والمديرية.

وقال فريق الأطباء والمعالجين النفسيين في المخيم: "إن الصراعات والحروب التي مرت بها محافظة أبين أدت للإصابة بالأمرض النفسية بنسبة 80 %، بينما العنف والظروف المعيشية الصعبة أدت للإصابة بنسبة 20 %".
وأضافوا: "تم معالجة ما يقارب 1000 حالة تقريباً من المصابين النفسيين في عدن زنجبار، من خلال افتتاح ستة مخيمات للمعالجة فيها".

من جهته، قال منسق المخيم، علي ناصر الحسني: "إن المخيم الطبي يأتي ضمن مشروع تقليل وتخفيف الآثار النفسية الناتجة عن العنف، بالإضافة للحالات المتأثرة بالضغوط النفسية، وذلك في إطار حملة 16 يوما العالمية، لمناهضة العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي".

وأضاف: "إن هناك مخيما توعويا وإرشاديا وعلاجا نفسيا ضمن مشروع الاستجابة النفسية والاجتماعية لليمنيين المتضررين  من الصراع ممثلاً بدعم وزارة الخارجية الهندية".
واختتم الحسني حديثه بالقول: "إن المؤسسة حريصة على تقديم خدماتها النفسية المجانية لمواطني المحافظة ممن لا يقدرون على تحمل التكاليف المادية".

فريق الإرشاد النفسي والأسري لمؤسسة التنمية، خلال مخيم زنجبار الطبي، سيقدم استشارات نفسية وعلاجية مجانية، لحالات الاكتئاب والقلق والوساوس والمخاوف والضغوطات والمشاكل الأسرية، واضطرابات النوم وغيرها من المشاكل النفسية والاجتماعية والأسرية والمشاكل الزوجية والصعوبات التي تواجه الطلاب خلال الدراسة وغيرها، حد القول.

وفي سياق آخر، دشّن محافظ أبين اللواء الركن أبوبكر حسين سالم، صباح أمس الأول، حملة التحصين ضد مرض الدفتيريا الخناق، وذلك في مركز الأمومة والطفولة بزنجبار. داعياً أولياء الأمور إلى التفاعل لتطعيم أطفالهم من المرض القاتل والخطير.
الجدير بالذكر أن الحملة تستهدف 179457 من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 6 أشهر إلى 15 سنة، والتي ستستمر حتى الـ 15 من الشهر الجاري.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى