المجلس الانتقالي: ما يمس السعودية يمس الجنوب

عدن «الأيام» خاص

استنكر المتحدث باسم المجلس الانتقالي، م. نزار هيثم، الحملات الإعلامية التي ظهرت مؤخراً وتستهدف المملكة العربية السعودية التي تقود تحالفاً في مواجهة جماعة الحوثي منذ 6 أعوام.

وأكد هيثم أن علاقة المجلس بالسعودية علاقة مميزة واستثنائية، وعبر عن إدانته للحملات الإعلامية التي تستهدف المملكة العربية السعودية ودورها الريادي، معتبراً ما يمس "المملكة الشقيقة قيادة وحكومة وشعباً يمسُّ في البدء الجنوب وطناً وشعباً وقيادة".

وأشار، في بيان صحفي نشره عبر موقع المجلس الانتقالي، إلى أن المجلس "سيبقى جنباً إلى جنب مع الأشقاء في التحالف العربي بقيادة السعودية لمواجهة المليشيات الحوثية والجماعات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة".

وفيما يلي نص البيان:

"إن علاقة الجنوب بالشقيقة المملكة العربية السعودية، علاقة مميزة واستثنائية، ولهذا فإن ما يمس المملكة الشقيقة قيادة وحكومة وشعباً، يمسُّ في البدء الجنوب وطناً وشعباً وقيادة.

إن حرصنا على إقامة علاقات متميزة مع أشقائنا في المملكة ينطلق من موجبات أواصر الإخاء والجغرافيا، والمصير المشترك، وتعمقت شراكتنا معها في ميادين التصدي للمشاريع الإقليمية المعادية التي تستهدف الأمن القومي والمشروع العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

وانطلاقا من ذلك، فإن المجلس الانتقالي يُدين كافة الحملات الإعلامية التي تستهدف المملكة العربية السعودية ودورها الريادي، ويدعو الجميع إلى عدم الانجرار وراء تلك الحملات المسيّسة والمغرضة والموجهة من القوى المعادية لشعبنا وقضيتنا ولأشقائنا في المملكة العربية السعودية.

ونجدد التأكيد على أننا نعمل مع الأشقاء في المملكة لتعزيز الأمن والاستقرار في جنوبنا الحبيب، وتجاوز كل العراقيل التي تحاول بعض القوى افتعالها لإعاقة وإفشال تنفيذ اتفاق الرياض، كما نؤكد أننا سنبقى جنباً إلى جنب مع الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لمواجهة المليشيات الحوثية والجماعات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة.

ومن هنا نهيب بكل أبناء الجنوب لأن يكونوا سنداً وعوناً لقيادتهم وقواتهم المسلحة في هذه المواجهة الحاسمة مع كل القوى المتربصة بشعبنا وقضيتنا وبأمن أشقائنا وجوارنا الإقليمي".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى