الدوري الإيطالي : قمة صامتة بين يوفنتوس وإنترميلان بسبب فيروس كورونا

روما «الأيام» أ . ف . ب :

* أدى انتشار فيروس كورونا المستجد ، والذي ضرب إيطاليا بقوة ، إلى فرض إقامة مباراة القمة بين (يوفنتوس وإنترميلان) من دون جمهور على ملعب اليانز أرينا ، ضمن المرحلة السادسة والعشرين من بطولة إيطاليا لكرة القدم .. وكانت المباراة مقررة أصلاً الاسبوع الماضي ، لكنها لم تقم في موعدها قبل أن يعلن الاتحاد الايطالي إقامتها اليوم الأحد من دون جمهور ، بحسب المرسوم الصادر ، من قبل الحكومة الايطالية في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا ، والقاضي بإقامة جميع مباريات الدوري المحلي خلف أبواب موصدة حتى الثالث من أبريل المقبل .. وكان من المقرر أن يحتضن ملعب "اليانز ارينا" الخاص بنادي يوفنتوس 40 ألف متفرج ، لكن الأمر سيقتصر على 500 فقط.

* واستغل لاتسيو تأجيل هذه المباراة الاسبوع الماضي ، لينفرد بالصدارة برصيد 62 نقطة مقابل 60 ليوفنتوس مع مباراة أقل و54 لإنتر ميلان مع مباراتين أقل .. واتخذت السلطات الكروية في إيطاليا إجراءات أخرى تتمثل بخضوع جميع الحاضرين في مباراة القمة ، لفحص بجهاز لمعرفة درجة الحرارة وقد فرضت مسافة مترين بين الصحافيين المتواجدين في الملعب ، لتغطية المباراة ، ولن يتمكن هؤلاء من إجراء المقابلات في الأماكن المخصصة لذلك في أروقة الملعب وألغيت المؤتمرات الصحافية قبل وبعد المباراة.

* وتعتبر المباراة ثأرية لإنترميلان ، الذي خسر على ملعبه ذهاباً ، وهو يدرك بأن خسارة جديدة ، ستعني تضاؤل آماله في إحراز اللقب ووضع حد لاحتكار منافسه على اللقب المحلي في السنوات الثماني الماضية .. ولا يدخل يوفنتوس مباراة القمة بفضل الأحوال بعد سقوطه في أخر تجربة له أمام ليون الفرنسي خارج ملعبه صفر - 1 في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

* ولم يخض يوفنتوس أي مباراة ، منذ تلك المباراة التي أقيمت في 26 فبراير الماضي ، بعد تأجيل مباراته ضد ميلان في كأس إيطاليا منتصف الاسبوع الحالي أيضاً، ويحتاج رجال المدرب ماوريتسيو ساري لنتيجة إيجابية أمام إنتر، لتعزيز أملهم بإحراز لقب الدوري للمرة التاسعة توالياً .. ويعتبر ملعب يوفنتوس حصناً منيعاً للفريق المحلي ، إذ خاض عليه 12 مباراة في الدوري هذا الموسم وفاز في 11 منها مقابل تعادل واحد .. كما أن إنترميلان لم يفز في عقر دار منافسه منذ عام 2012.

* وستكون المباراة فرصة لعودة مدرب إنتر ميلان أنطونيو كونتي إلى تورينو ، حيث دافع عن ألوان "السيدة العجوز" 13 عاماً كلاعب وقاده كمدرب إلى لقب الدوري ثلاث مرات في بداية سلسلته الحالية قبل حقبة ماسيميليانو اليجري.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى