ورشة لمناقشة نتائج حملة مكافحة سوسة النخيل بسقطرى

سقطرى «الأيام» أحمد سعيد السقطري

أقيمت، أمس، بدعم من مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية ممثلة بسعادة خلفان مبارك بن فاضل المزروعي، ورشة عمل لمناقشة نتائج حملة مكافحة سوسة النخيل الحمراء، التي أدى انتشارها في سقطرى لإتلاف الكثير من أشجار النخيل التي تعدّ  مصدراً رئيساً في حياة وعيشّ السقطريين وفائدتها للغذاء والحرف اليدوية.

وألقى مدير الزراعة بسقطرى كلمة شكر وتقدير للجهود التي تقدمها مؤسسة خليفة في أرخبيل سقطرى، وخاصة في مجال مكافحة هذه الحشرة الخطيرة، التي كانت منتشرة دون علم المواطنين بخطورة تلك الحشرة، وبفضل جهود مهندسو مؤسسة خليفة، تم عمل برامج توعوية وإرشادية بكيفية مكافحتها.


وقدّم كل من م. أياد علي، ممثل مؤسسة خليفة لقطاع الزراعة، شرحاً مفصلاً عن الحشرة ونتائج الحملة.
كما قدم الخبير الوطني بالأنواع الدخيلة، أحمد سعيد ضمداد، تقريراً عن مخاطر الأنواع الدخيلة على بيئة واقتصاد الإنسان السقطري.

وعبرّ الكثير من المزارعين عن سعادتهم ببرامج التوعية ضد الآفات الزراعية، حيث قال المزارع سعيد علي: "إن تلك السوسة قد دخلت إلى المنطقة عام 2001م، وتسببت بموت الكثير من النخيل".

واستمرت الحملة شهراً كاملاً تم فيه دراسة مناطق انتشار سوسة النخيل، وذلك بنشر 1000 سطل مع الفرمون من الأفخاخ على معظم أودية حديبو، وتوزيع بعض الأدوية الخاصة بمكافحة يرقات السوسة.
وخرجت الورشة بتوصيات؛ منها: استمرار الحملة لستة أشهر قادمة، وذلك نظراً للنتائج الإيجابية التي حققتها الحملة خلال ثلاثة أشهر، مع التأكيد على مكافحة جميع الآفات الزراعية.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى