منظمة حقوقية تدعو للإفراج عن جميع المعتقلين بسبب كورونا

«الأيام» غرفة الأخبار

طالبت منظمة "سام" للحقوق والحريات، ومقرها جنيف، أمس، جميع الأطراف المشاركة في الصراع باليمن بإخلاء سبيل جميع المعتقلين في سجونهم، في ظل انتشار وباء كورونا والمخاوف الكبيرة بشأن انتشاره في اليمن الذي لا يمتلك نظاما صحيا يمكنه التعامل مع هذه الكارثة.

وقالت "سام" إنه يتوجب على أطراف الصراع في اليمن أن تبادر إلى الإفراج عن المعتقلين في ظل الأوضاع السيئة التي تعاني منها السجون اليمنية، وافتقارها للشروط الصحية والطبية والإنسانية اللائقة، الأمر الذي يهدد حياة المعتقلين.

وأكدت "سام" أن الوضع في اليمن خطير وينذر بكارثة حقيقة إذا تفشى المرض، خاصة وأن هناك المئات من المعتقلين يعانون من الأمراض المزمنة والخطيرة بسبب الاعتقال وعدم توفر ظروف صحية وطبية مناسبة داخل المعتقلات.

وقالت "سام" إن الوضع الحالي للمعتقلين لا يجوز أن يخضع للمزايدات السياسية أو الحسابات التفاوضية، وإنما فقط للجانب الإنساني وعلى جميع الأطراف الانتقال فوراً لاتخاذ التدابير القانونية البديلة والمنصوص عليها في قانون الإجراءات الجزائية، كإخلاء السبيل مع التدابير القضائية المعروفة كالوضع تحت الإقامة الجبرية، أو الإفراج بضمان أو وضع أسماء المفرج عنهم على قوائم المنع من السفر إن كانت هناك قضايا بشأنهم منظورة أمام القضاء.

ودعت "سام" كلاً من الصليب الأحمر ومكتب المبعوث ومنظمة الصحة العالمية، إلى التحرك العاجل للضغط على أطراف الصراع في اليمن للإفراج عن المعتقلين، وتحريك مبادرات إنسانية عاجلة بهذا الشأن.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى