الأمطار والسيول تكشفان المزيد من هشاشة وعيوب البنى التحتية في محافظات الجنوب

محافظات «الأيام» خاص

أظهرت الأمطار التي هطلت بغزارة على معظم المحافظات الجنوبية والشرقية، أمس، مزيداً من العيوب وهشاشة مشاريع البنى التحتية من طرقات ومشاريع زراعية عالية الكلفة، في حين وجهت الحكومة بتشكيل لجنة طوارئ وإنقاذ، وهي خطوة معتادة للحكومة في مثل هذه الحالات.

الحوطة لحج
الحوطة لحج

فعلى طريق مدخل الحوطة عاصمة محافظة لحج، والذي تمت سفلتة أجزاء كبيرة منها، كان بإمكان المارة، يوم أمس، مشاهدة كمية المياه الكبيرة التي احتقنت وسط الطريق الحديث المسفلت، مكونة مستنقعات كبيرة من المياه من المحتمل أنها ستؤدي إلى تشقق الطريق التي لم يمر على إنجازها سوى أسابيع قليلة.

الحوطة لحج
الحوطة لحج

مصادر فنية مستقلة أكدت لـ«الأيام» أن ضعف الإشراف والمتابعة والرقابة من قبل السلطات المحلية لهذا المشروع الذي يعد من المشاريع المركزية للطرق والجسور، كان حصاده هذه المستنقعات التي كشفت إهمال هذه الجهات.
وأوضحت المصادر أن الاختلالات والمشكلات الفنية ستبدد أكثر من 280 مليون ريال، قيمة مشاريع طرق داخلية لشوارع المدينة.

وكانت «الأيام» علمت أن مشروع طريق مدخل مدينة الحوطة، كان قد توقف منذ عدة أسابيع، إذ كانت الصحيفة قد نشرت شكوى للعديد من السائقين، مفادها أن المقاول لم يقم باستكمال العمل على الطريق وخاصة بالقرب من المستشفى الذي تحول إلى طريق ترابي مشبع بالطين جراء الأمطار.

إلى ذلك شهد وادي تبن تدفقاً جارفاً للسيول، أمس، وسقت الأراضي الزراعية في دلتا على نطاق واسع، وتوقفت حركة السيارات بشكل مؤقت في سيلة بلة، حيث اصطفت عشرات السيارات في انتظار انتهاء تدفق السيول التي خلفت خلال الفترة الماضية أضراراً مادية وبشرية كبيرة.

وكان مكتب الزراعة بمحافظة لحج قد أعد خطة لموسم السيول الحالي، تشمل عدداً من الإجراءات للاستفادة القصوى من الموسم ومحاسبة أي مخالف لعملية الري بالتعاون مع الأجهزة الأمنية.

وعلمت «الأيام» أن مكتب الزراعة كان قد أعد في وقت سابق كشوفات من قبل المرشدين الزراعيين بمواقع الأعبار التي رويت في الموسم السابق، إضافة إلى رفع المخالفات لنظام الري.

وفي سياق متصل، أعاقت تدفقات مياه السيول، أمس، عمل الجهة المُنفذة لمشروع "عبر الحريشا" الزراعي الواقع بين منطقتي بجير والثمير في مديرية ردفان بلحج.
وكانت تدفقات السيول الغزيرة قد أدت إلى جرف الأخشاب التي كانت مُجهزة لعمل جدار إسمنتي لقناة العبر الرئيسي.

وقال مراسل «الأيام» في ردفان إن مدير عام مديرية ردفان العميد صالح حسين سعيد "تفقد المشروع الزراعي عبر الحريشا، الذي يجرى تنفيذه بالشراكة بين منظمتي "الفاو" والصندوق الاجتماعي للتنمية عدن.

ردفان
ردفان
وأكد مدير المديرية، في حديثه مع مقاول المشروع مطيع الحجيلي، أن السلطة المحلية سترفع تقريراً إلى الجهة التي تدخلت في المشروع عن الضرر نتيجة آثار السيول بعد الأمطار الغزيرة، بناء على تقرير مهندس المشاريع الزراعية.

وفي أبين، أفاد مراسل «الأيام» أن أمطار غزيرة هطلت، عصر أمس، على مدينتي زنجبار وجعار بأبين وسقت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.

ابين
ابين

واستبشر المزارعون في أبين بموسم زراعي خصيب سيكون في انتظارهم بمناطق دلتا الخصب، التي تشتهر بزارعة المحاصيل الزراعية.

إلى ذلك، نقل مراسل «الأيام» في مديرة رضوم بشبوة، أن السيول الغزيرة تسببت بأضرار بالغة في المباني والمواشي والأغنام في المديرية، موضحاً أن السيول التي هطلت لأربع ساعات على التوالي فرضت حصاراً على المواطنين وألزمتهم بيوتهم وفي الأودية والطرقات.

وناشد المواطنين الجهات المختصة والمنظمات بسرعة التدخل وإنقاذ أرواح الناس بإغاثتهم بالمواد الغذائية والإيوائية.

وكان وزير الإدارة المحلية، رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، قد وجه السلطة المحلية بمحافظة عدن، أمس، بتشكيل لجان طوارئ وإنقاذ، جراء الأمطار الغزيرة بالمحافظة والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في إزالة ورفع ما خلفته السيول في الطرقات، وحصر الأضرار في الممتلكات العامة والخاصة ورفع تقرير عاجل بذلك.

وطالب فتح المنظمات الأممية الدولية والإقليمية في المحافظة بمساندة جهود السلطة المحلية، لتلافي أضرار تلحق المواطنين، وتقديم الدعم الإنساني العاجل للمتضررين، وخاطب منسقية الشؤون الإنسانية بتوجيه المنظمات الأممية بتسخير الجهود والاستعداد التام لمد المحتاجين بالمساعدات اللازمة، وإصدار التوجيهات العاجلة لفرق الطوارئ التابعة لهم، لمتابعة ما يحدث في لحج وأبين، والاستعداد لتوفير وتغطية الاحتياجات اللازمة.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى