بُطلان الصيحة في رمضان

انتشرت أحاديث مُتعددة حول الصيحة في رمضان وما يتعلق بذلك من تفاصيل؛ وكُلها مَبنيّة على مروياتٍ باطلة ليس لها أصلٌ من الصحة، ولا يصح في ذلك شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم.

الحديث الأول: أخرج الطبراني من طريق عبد الوهاب بن الضحاك، عن إسماعيل بن عياش، عن الأوزاعي، عن عبدة بن أبي لبابة، عن فيروز الدليمي، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: "يكون في رمضان صوت، قالوا: يا رسول الله في أوله أو في وسطه أو في آخره؟ قال: لا بل في النصف من رمضان إذا كان ليلة لنصف ليلة الجمعة يكون صوت من السماء يصعق له سبعون ألفا ويخرس سبعون ألفا"، [كتاب المعجم الأوسط - 853].

وهذا خبر باطل، في إسناده عبد الوهاب بن الضحاك، قال عنه الإمام البخاري: عنده عجائب، وقال الإمام أبو زرعة الرازي: يكذب في الحديث، وقال الإمام أبو حاتم الرازي: عامة حديثه كذب (تهذيب الكمال - 3601).

الحديث الثاني: وأخرج نعيم بن حماد من طريق محمد بن ثابت، عن أبيه، عن الحارث، عن ابن مسعود، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: "إذا كان صيحة في رمضان، فإذا صليتم الفجر يوم جمعة في النصف من رمضان فادخلوا بيوتكم، وسددوا كواكم، ودثروا أنفسكم....) ، [ كتاب الفتن - 638].

وهذا خبر باطل أيضا، في إسناده محمد بن ثابت وهو في عداد الضعفاء، قال عنه الإمام ابن معين: ليس بشيء، وقال الإمام البخاري: فيه نظر، وقال الإمام أبو حاتم الرازي: منكر الحديث (تهذيب الكمال - 5100).

واستنكر هذه المرويات وضعّفها الإمام العقيلي؛ حيث قال: "ليس لهذا الحديث أصل من حديث ثقة، ولا من وجه يثبت"، [كتاب الضعفاء الكبير - 52/ 3].
واستنكرها الحافظ ابن الجوزي (كتاب الموضوعات - 191/ 3)، واستنكرها الحافظ ابن القيم (كتاب المنار المنيف - 98).

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى