مركز المعلومات يطالب الأمم المتحدة بالتدخل في شأن مقتل جهاد الأصبحي

«الأيام» غرفة الأخبار

طالب مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان (hritc) مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وكذا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن اتخاذ موقف سريع وفعال لإدانة جريمة القتل التي قامت بها جماعة الحوثي تجاه السيدة جهاد أحمد الأصبحي في منطقة "الطفة بمحافظة البيضاء جنوب شرق العاصمة صنعاء".

وقال المركز في بيانه: "إن قوات الحوثي أقدمت على ارتكاب جريمة مروعة وضد الإنسانية بتعمدها قتل السيدة جهاد داخل منزلها في 27 أبريل الماضي، في منطقة أصبح بمديرية الطفة على يد عناصر حوثية".

وأكدت عدة مصادر ميدانية أن أوامر القتل صدرت من قيادات عليا في صنعاء ونفذت من كبار المشرفين المسؤولين عن قوات الحوثي في المنطقة، حيث قامت قوات حوثية معززةً بدبابة وأطقم مسلحة بالأسلحة الثقيلة بمحاصرة منزلها ثم اقتحام المنزل وقتلها، وقد تبين بأنها كانت وحيدة مع أطفالها بالمنزل.

وطالب المركز، وهو منظمة إقليمية حاصلة على الصفة الاستشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة، بسرعة التحرك الدولي خاصة من قبل مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، ومكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان، لحماية عشرات الأشخاص الذين يتم اعتقالهم الآن والتنكيل بهم في صنعاء والبيضاء، لكونهم فقط على قرابة ببيت الأصبحي أو تفاعلوا بشكل إيجابي ضد مقتل السيدة جهاد.

وقالت مصادر موثوقة: "إن مسلحي الحوثي اختطفوا 32 شاباً من منازلهم في مدن خاضعة لسيطرتهم بينها صنعاء، على خلفية انتقادات للجماعة في منصات التواصل الاجتماعي، وتم اقتيادهم إلى أماكن مجهولة".

وقد جرت، الأسبوع الماضي، مداهمة منازل في 3 أحياء بصنعاء وحزيز وحي الأصبحي جنوب صنعاء ومذبح، واختطاف 12 شاباً بعد الاعتداء عليهم وترويع أسرهم.

وتعد هذه ثاني حملة تنفذها مليشيات الحوثي بحق أبناء محافظة البيضاء، بعد قتل الشابة جهاد الأصبحي على يد مسلحي الحوثي.

وكان مسلحو الحوثي قد نفذوا، بداية الأسبوع الماضي، حملة مداهمة طالت منازل العشرات من أبناء محافظة البيضاء في مدن البيضاء ورداع وصنعاء، وأسفرت عن اختفاء 13 شخصاً، لم يحدد مكان احتجاز أغلبهم حتى الآن.

وقال المركز في بيانه: "إن التدخل الدولي لإدانة الجريمة ووقف تداعياتها يعد ذا أولوية قصوى، مستغرباً صمت الجهات الدولية المعنية باليمن، كون تداعيات الحادث تهدد بانهيار واسع للأمن في منطقة البيضاء ونشوب قتال في المنطقة ما لم تقم سلطات الحوثي بتسليم القتلة إلى مؤسسات عدالة مستقلة تضمن نزاهة الإجراءات وتحقيق العدالة والإنصاف".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى