المفتش الذي أقاله ترامب كان يحقق في صفقة بيع أسلحة للسعودية

واشنطن «الأيام» أ ف ب

قال نائب ديموقراطي أمس الإثنين إن المفتش العام التابع لوزارة الخارجية الأميركية الذي أقاله الرئيس دونالد ترامب فجأة الجمعة كان يحقق أيضا في تجاوز الرئيس المثير للجدل للكونغرس لبيع أسلحة للسعودية.

وقال النائب إليوت إنغل، الذي يقود لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، في وقت سابق إن المفتش العام ستيف لينيك أقيل في وقت متأخر مساء الجمعة بعد أن فتح تحقيقا بخصوص وزير الخارجية مايك بومبيو.

وكتب إنغل على تويتر أمس "علمت أنه قد يكون هناك سبب آخر لإقالة المفتش العام لينيك. اذ كان مكتبه يحقق، بناء على طلبي، في إعلان الطوارئ المزيف لترامب حتى يتمكن من إرسال أسلحة إلى السعودية".

واضاف "ليس لدينا الصورة الكاملة بعد ولكن من المثير للقلق أن الوزير بومبيو أراد طرد لينيك".

وقال بومبيو في مايو 2019 إن هناك حالة طوارئ مع إيران، ما سمح لإدارة ترامب بتجاوز الكونغرس وبيع أسلحة للسعودية وحلفاء عرب آخرين بـ 8,1 مليارات دولار.

وأثارت هذه الخطوة غضب النواب الذين حاولوا منع الصفقة على أساس أن الأسلحة قتلت مدنيين في اليمن حيث تقود السعودية تحالفا دعما للحكومة في وجه المتمردين الحوثيين المرتبطين بإيران.

وقال إنغل وروبرت مينينديز كبير الاعضاء الديموقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ في وقت سابق إن طرد لينيك "قد يكون عملا انتقاميا غير قانوني" وتعهدا فتح تحقيق.

وقال مساعد ديموقراطي بالكونغرس لم يشأ كشف هويته ان المفتش العام يبحث في الشكاوى حول كيفية استخدام بومبيو وزوجته سوزان بومبيو لموظف في وزارة الخارجية.

واضاف المساعد أن لينيك سمع شكوى من أن عائلة بومبيو جعلت الموظف يصطحب كلب العائلة في جولات خارج المنزل ويحضر ملابسه من محل التنظيف ويحجز العشاء لافرادها.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى