لمحة تاريخية عن سلطنة المهرة في قشن وسقطرى

شايف محمد الحدي

كانت سلطنة المهرة (العفرارية) جزء من محمية عدن الشرقية على الساحل الجنوبي لشبه الجزيرة العربيَّة في غرب آسيا، وهي تشمل بلاد المهرة وجزيرة سُقطرى، وهي سلطنة سابقة، شملت تاريخيّاً منطقة بلاد المهرة، التي تقع شرق حضرموت، وجزيرة سقطرى تقع في المحيط الهندي، وعاصمة المهرة آنذاك كانت مدينة قشن، بالإضافة إلى حديبو عاصمة أرخبيل جزيرة سُقطرى.
طوابع بريدية خاصة بالسلطنة المهرية
طوابع بريدية خاصة بالسلطنة المهرية

ومنذُ أواخر القرن التاسع عشر وتحديداً في الربع الأخير منه، عمد التاج البريطاني لحماية مصالحه الاستعمارية من تدخّل القوى الأوروبية الأخرى الآخذة بالنموّ ولإبعاد تلك الدول التي كانت لديها مطامع في خليج عدن والبحر العربي، وبالذات الإمبراطوريَّة العُثمانيَّه التي كانت تحتل المناطق الشمالية لليمن وخوفاً على مصالحها الاستراتيجيَّة في البحر العربي وخليج عدن، أبرمت حكومة التاج البريطاني معاهدة حماية وصداقة مع سلطنة المهرة وسقطرى في 23 نيسان/أبريل عام 1886م، عبر المعتمد السياسيّ في عدن وحدّدت نقطة تحوّل للمصالح البريطانية في المنطقة وأصبحت السلطنة محمية بريطانية وصارت بعد ذلك جزءاً لا يتجزّأ من محمية عدن، وكان دور البريطانيين محدوداً اقتصر على الأمن البحري؛ ومن هذا المنطلق لم يكن لديهم الرغبة في التدخّل بشؤون السلطنات الداخلية، حيثُ كانت الإمبراطوريَّة البريطانيَّة في أوج قوّتها في السبعينيَّات والثمانينيَّات من القرن التاسع عشر عندما دخلت قوَّات جديدة الساحةَ شكّلت تحدياً لسيادتها.
صورة من جزيرة سقطرى في خمسينيّات القرن الماضي
صورة من جزيرة سقطرى في خمسينيّات القرن الماضي

وخلال تلك الفترة، قام الأتراك بمحاولات متكرّرة لتثبيت سلطتهم على المناطق الداخلية لعدن كإمارة الضالع وملحقاتها التي كانت ترتبط مع حكومة التاج البريطاني بمعاهدة حماية وصداقة أُبرمت في 2 تشرين الأول/أكتوبر عام 1880م، حيثُ ألزمت هذه المعاهدات والاتفاقيات الأمراء والسلاطين والشيوخ بعدم الدخول في اتفاقيات أو إجراء اتصالات مع أية قوة أو دولة أخرى عدا الحكومة البريطانية، وفي مقابل ذلك تعهّد البريطانيون بتحمّل مسؤولية الدفاع عن تلك السلطنات والإمارات والمشيخات من أيّ عدوان خارجي.
السلطان عيسى بن علي آل عفرار، آخر سلاطين المهرة وسقطرى
السلطان عيسى بن علي آل عفرار، آخر سلاطين المهرة وسقطرى

كان آخر سلاطين المهرة وسقطرى هو السُّلطان عيسى بن علي بن سالم بن حمد بن سعد آل عفرار (1950 ـ 1967م)، الذي تولى الحكم بعد السُّلطان حمد بن عبد الله بن عيسى آل عفرار (1944ـ 1950م)، حيثُ حكم سلاطين (آل عفرار) سلطنة المهرة وسُقطرى ما يقارب من 600 عام بالتسلسل الزمني.
في بداية عام 1967م أصدرت سلطنة المهرة في قشن وسُقطرى أو الدولة المهرية للبر وسُقطرى، طوابع بريدية خاصة بها تحت إطار دولة اتحاد الجنوب العربي، وعند استقلال الجنوب في الـ30 من نوفمبر عام 1967م، من المستعمر البريطاني، الذي دام قرابة 129 عاماً، أُلغيت السلطنة عند تأسيس جمهورية جنوب اليمن الشعبيَّة.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى