لودر في ظلام دامس وخروج 5 محولات بردفان

لودر/ ردفان «الأيام» خاص

قال عدد من الشخصيات الاجتماعية في مدينة لودر بأبين إن كهرباء لودر خرجت عن الخدمة منذ صباح أمس السبت، ويعيشون في ظلام دامس، وأن ما تقوم به عصابات الفساد التابعة لشرعية الإخوان في كهرباء لودر لن ينطلي على الوطنيين والشرفاء، وأنه لا بد من محاسبة العابثين.

وأشاروا إلى أنه لا بد من تحرك المجلس الانتقالي الجنوبي بلودر والحزام الأمني لضبط إدارة الكهرباء الفاسدة ومحاسبتها وقالوا: "يجب أن يقوم الأهالي في لودر بالتحرك وإفشال المؤامرة التي يقودها مدير الكهرباء ونائبه اللذان يسعيان إلى الاستيلاء على الديزل من خلال التحرك إلى محطة الكهرباء، والإشراف على دخول القاطرات، وكذا التواصل مع شركة المصافي بالتنسيق مع الإدارة الذاتية بالمجلس الانتقالي الجنوبي لمعرفة عدد القاطرات المخصصة وأين وجهتها، لأن مدير الكهرباء يتبع حزب الإصلاح الإخواني".

واعتبر مواطنو وسكان لودر أن تصريحات مدير الكهرباء في ما يتعلق بفترة إصلاح الأعطال مبالغ فيها والغرض منها محاربة أبناء لودر عن طريق الخدمات نتيجة مواقف أبنائها الثابت والداعم للمجلس الانتقالي الجنوبي، وأن الغرض منها الاستيلاء على شاحنات الديزل والتصرف بها، معتبرين مدير الكهرباء شريكاً مع السلطة المحلية في تنفيذ خطط وأجهزة إخوانية عبر المدعو أحمد الميسري، مطالبين بتغيير إدارة الكهرباء في أسرع وقت، وهو مطلب ملح في أقصى سرعة.

من جانبه، قال مصدر مسؤول في مؤسسة كهرباء لودر: "إن سبب خروج الكهرباء عن الخدمة هو قيام أحد المواطنين برمي سلاسل حديدية فوق الأسلاك الكهربائية بلودر"، ما أدى إلى خروجها عن الخدمة، وتسبب بتعطيل المفتاح الرئيسي، وأدى إلى خروج جميع المولدات عن الخدمة.

وحسب تصريح مدير كهرباء لودر حيدرة المليحي، أن الكهرباء قد خرجت عن الخدمة، وتحتاج أسابيع لإصلاحها حتى يتم توفير القطعة التي يتم تشغيل الكهرباء بها، كونها لا تتوفر إلا في الإمارات.
في سياق كشف حسن يحيى رئيس قسم التوزيع بإدارة مؤسسة كهرباء ردفان اليوم الأحد ، عن خروج خمسة محولات عن العمل منذُ بداية العام الجاري.

وأرجع يحيى سبب ذلك للأحمال الزايدة والربط العشوائي ودرجة الحرارة المرتفعة.
لافتا إلى أن هناك أحياء داخل مدينة الحبيلين وفي مناطق ريفية حالياً بدون تيار كهربائي وتحرم من الوقت الممنوح من ساعات التشغيل الضئيلة وينتظرون إلى ان يتم شراء محولات جديدة.

وأشار إلى أن هناك محولات بقوة 500 كيلو وات بعضها خرج عن الخدمة ولا يقبل الصيانة وأخرى يجرى صيانتها من قِبل المؤسسة.
وقال إن "تلك الصعوبات نتيجة قلة الإيرادات بسبب الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي لساعات طويلة عن مناطق ردفان". ​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى