نجاح أوَّل زراعة لشجرة اللوزيات في جبال جحاف بالضالع

الضالع «الأيام» شايف محمد الحدي:

بمبادرة ذاتية من قبل المزارع عبدالمجيد علي طالب صالح في بلدة الشيمة بسلسلة جبال جحاف الضالع، قام بإنشاء وزراعة بذور أو شتلات اللوز قبل أربع سنوات، والآن يحصد ثمار زراعته وتجربته مع شجرة اللوز التي تكثر زراعتها في منطقتي بني مطر وخولان في محافظة صنعاء، كما هو مُبِين بالصورة.
ويُعَـدُّ جبل جحاف ومدرجاته الشهيرة قابلة لزراعة أيّ نوع من الخضروات والفواكه واللوزيات، نظرًا لخصوبة أرضه، ولأنه من المناطق الباردة والمعتدلة.

 وتنتمي شجرة اللوز إلى عائلة اللوزيات، وهي من النباتات المتساقطة الأوراق ذات النواة الحجرية، وتجود زراعتها في المناطق الباردة والمعتدلة.
وتزدهر زراعة اللوز في المناطق المعتدلة، وخاصة في مناطق المرتفعات الجبلية، وهي قليلة الاحتياجات المائية، وتتأثر بدرجات الحرارة العالية والرطوبة المرتفعة، وتحتاج إلى عددٍ من ساعات البرودة في أثناء الشتاء، وقد تؤذيها البرودة الشديدة في الشتاء أو الحرارة الزائدة في الصيف.

ويتخوفٌ كثيرٌ من المزارعين من الخوضِ في زراعةِ اللوزِ في العديد من المناطق؛ لطولِ الفترة من الشتل في المزارع المستديمة، حتَّى بدء الإنتاج، الذي يصل إلى 4 سنوات.
 تحيَّة خاصة للأخ العزيز عبدالمجيد طالب.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى