في جبال الأنديس.. أطفال يصعدون التلال للالتحاق بدروس التعليم عن بُعد

مانياسو «الأيام» أ.ف.ب:

تسلق أربعة أطفال بيروفيون بين سن العاشرة والسادسة عشرة برفقة والدتهم يوميا تلة عالية تقع في جبال الانديس في منطقة بحيرة تيتيكاكا ليلتقطوا بث شبكة الهاتف المحمول بغية متابعة حصص دراسية عن بعد خلال جائحة كوفيد-19.
في بلدة كونافيري النائية في منطقة مانياسو على بعد ساعة ونصف الساعة عن مدينة بونو الواقعة على بحيرة تيتيكاكا، لا يمكن التقاط بث خدمة الهاتف الخلوي إلا من أعلى تلة.
يرافق الأشقاء خوان كارلوس، ألفارو، وروكسانا كابريرا، والدتهم على قمة تل حيث يمكنهم التقاط الإشارة
يرافق الأشقاء خوان كارلوس، ألفارو، وروكسانا كابريرا، والدتهم على قمة تل حيث يمكنهم التقاط الإشارة

ومن أجل الاستفادة من برنامج "التعلم في المنزل" الذي وفرته وزارة التربية  بعد إقفال المدارس بسبب الجائحة اضطرت روكسانا (16 عاما) وألبرتو (15 عاما) وخوان كارلوس (13 عاما وألفارو (عشر سنوات) إلى تسلق التلة يوميا برفقة والدتهم رايموندا تشاركا.
 وساعدت ربة العائلة البالغة 43 عاما أولادها على متابعة دراستهم فيما كان زوجها الراعي خوان كابريرا يهتم بالمواشي في هذه المنطقة التي يسكنها شعب كيتشوا الذي يشكل الغالبية في البيرو.

 وكان الأطفال يتلقون يوميا اتصالا على هاتفهم أو رسالة عبر واتساب من المدرسة ميري كويسبي اتشاتا من كونافيري التي كانت تملي عليهم الدروس عن بعد.
وبعد إجراءات حجر على المستوى الوطني استمرت مئة يوم باشرت البيرو في الأول من تموز/يوليو تخفيف الإجراءات في 18 منطقة من أصل 25  من بينها ليما وكوسكو وبونو عند الحدود مع بوليفيا.
تدون "روكسانا كابريرا" الملاحظات أثناء جلسة التعليم الافتراضي
تدون "روكسانا كابريرا" الملاحظات أثناء جلسة التعليم الافتراضي

وسجلت في هذا البلد البالغ عدد سكانه 33 مليون نسمة، 380 ألف إصابة أدت إلى أكثر من 18 ألف وفاة. وهو أكثر دول أميركا اللاتينية تضررا بعد البرازيل.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى