لوجه الله.. لم يعد هناك ما تقاتلون من أجله فتوصلوا الى حل سريع

«الأيام» خاص

يستمر التدهور الحاصل في الحالة المعيشية للمواطن، بينما يقوم المتحاورون بالتفاوض في العاصمة السعودية الرياض منذ أكثر من ثلاثة أشهر دون الوصول إلى نتيجة.
إن السلام والاستقرار يفرضه الشجعان، ولا يتم عبر التسويف وابتكار العراقيل، وهذه الثلاثية لازمت مفاوضات الرياض منذ البداية.

إن أبناء هذا الشعب المظلوم بحاجة لمن ينتشلهم من هذا الواقع المرير، ولم يعد لديهم ما يخسرونه، فقد خسروا الدولة منذ 25 عاماً، وخسروا الخدمات في الثلاث السنوات الماضية، حتى الرواتب خسروها، وإن وصلت فإنها ليست ذات قيمة.
تدهور العملة أفقر الطبقة الوسطى، وأوصلها إلى العوز، أما الفقراء فقد طُحنوا، ولا مجيب لأنينهم.

إن الوحدة التي تتفاوضون وتقاتلون عليها قد ماتت شمالاً وقبله جنوباً، وكل ما يسمعه أبناء هذا الشعب هو أعذار تتهربون بها من العمل الشاق في بناء هذا الوطن لأبنائه، وهو ما يستحقونه.

لوجه الله... لم يعد هناك ما تقاتلون من أجله، فتوصلوا الى حل سريع، أو لتعدكم المملكة إلى الداخل لمواجهة مصيركم.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى