لوجه الله.. تجديد الحوار بين الأطراف الجنوبية في الداخل أصبح ضرورة ملحة

«الأيام» خاص

تجديد الحُوَار بين الأطراف الجنوبية في الداخل أصبح ضرورة ملحة اليوم أكثر من أي وقت مضى.
ما يجعل الحُوَار ضرورة اليوم هو استغلال أطراف سياسية بعينها الخلافات الجنوبية لتوسيع الشرخ وصب الزيت على الرماد، آملين أن يصبح حريقاً بعد أن أطفأته سنوات المعاناة الخمس والثلاثون الماضية.

الجنوبيون اليوم على مختلف مشاربهم متوحدون في الهدف ومتفقون على كل شيء تقريباً، لكن ينقصهم مشروع اتفاق يضمن لكل طرف مصالحه في الدولة القادمة، وهذا الاتفاق لن يأتي بالكلام المعسول أو الشعارات الطنانة.
إن دولا عدة على مر التاريخ كانت أكثر تفككاً من الجنوب، ومنها إيرلندا، لكن اليوم هي في مصاف الدول الأكثر تقدما بسبب لحظة نبوغ تخلت فيها الأطراف عن الأنانية وحب الذات وغلبت مصلحة البلد، وهو ما نحتاجه اليوم بشدة.

لوجه الله.. إن الدول تُبنى بالتضحية واحترام تضحيات الآخرين ومصالحهم، وليس بمن يصل إلى المنبر أولاً.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى