أحمد عبدالغني "امبرس".. آخر أهداف الأحرار كانت بقدميه وأول من سجل بألوان "التلال"

> كتب/ خالد هيثم :

> في كثير من المواعيد، ندرك أن الأرشيف الرياضي في عدن والجنوب، جزئية أضاعت علينا الكثير من الجماليات التي تركها لنا من صنعوا نجومية الرياضة وكرة القدم، وحيث كان الإبهار علامة مضيئة تمر عبر الألوان والأندية التي كانت تتناثر في المدن العدنية على وجه التحديد "كريتر - الشيخ عثمان - التواهي - المعلا - البريقة".

في حوار كرة القدم العدنية، كثير من الجماليات التي غاب عنها الأرشيف الحقيقي، ليضعها في سكة الاستمرارية مع الأجيال التي تلاحقت في مشاوير الرياضة العدنية والجنوبية، في هذه العجالة سأقص عليكم بعض من سيرة نجومية مرت من هنا، في عدن حيث الأندية العريقة التي كانت إلى ما قبل منتصف السبعينيات تتناثر بكرة في كل المدن، قبل أن تحتويها القرارات السياسية، لتجمعها في خمسة أندية "التلال - الوحدة - الشعلة - شمسان - الميناء" في مدينة كريتر التي دمجت أنديتها في مراحل متعددة حتى أفضى الحال، باسم وحيد هو "التلال" عميد رياضة الوطن، سنمر في السطور القادمة لنتعرف على مهاجم فذ قدم هوية النجومية عبر شباك الخصوم في وقت مبكر.

أحمد عبدالغني السقاف أحمد امبرس، تاريخ الميلاد 21 أغسطس 1955م، قدم بدايات رائعة مع كرة القدم لتكون لهذا النجم محطة ذات صلة بألوان أخرى، تجلت في اللون الأصفر الذي يرتديه "الأحرار"، مع هذا الاسم الكبير والأسماء الجميلة كانت البداية من خلال مباراة خاضها الأحرار ضد شباب التواهي وفاز فريق الأحرار فيها بثلاثة مقابل هدف برفقة النجوم الكابتن "أبوبكر طرموم - أحمد علي مهدي - عزيز عبدالرحمن - عبدالله مسعود - ادن يوسف فضل نورجي - صالح شهاب - عيدروس محمد حسن - العولقي - حارس المرمى وخالد الهندي وآخرين.

نجومية مبكرة قدمه في زمن الأسماء والروائع الكروية، حتى حينما جاء الدمج يفرض على البعض مغادرة المشهد مع كثرة النجوم، تفوق المهاجم الجميل لينال حظه مع المختارين ليكونوا نواة فريق جديد تم دمجه.
"وديع ثابت - حسين عمار - عباس كوكني - أحمد عبدالغني (امبرس) - خالد غلام - بوتن - أنور سمان - حسين فرحان - سامي نعاش - نجدي عبدالحميد - وجدي عبدالحميد
"وديع ثابت - حسين عمار - عباس كوكني - أحمد عبدالغني (امبرس) - خالد غلام - بوتن - أنور سمان - حسين فرحان - سامي نعاش - نجدي عبدالحميد - وجدي عبدالحميد

في منعرج الدمج الأول في عام 1973م، حيث تم دمج فريق الأحرار مع فريق التضامن تحت اسم الأحرار ومن لعب معه تحت اسم الأحرار، رافق نجم السطور كثيراً من النجوم منهم "خالد غلام - خالد قاسم - عباس كوكني - عبدالله مسعود - حسين عمار عزيز عبدالرحمن - محمد عيسى - صالح شادلي - شريف فوز - شكيب قاسم أبوبكر الماس - محمد غلام - فيصل فؤاد وغيرهم، وكانت آخر مباراة بالدمج الأول لعبت ضد فريق شباب البريقة، وكان الفوز من نصيب فريق الأحرار بثلاثة أهداف نظيفة، تكفل بتسجيلها النجم أحمد عبدالغني" امبرس"، وهي آخر مباراة بألوان الأحرار.

سطعت نجومية الكابتن أحمد عبدالغني "امبرس" ليكون مشروع نجم هداف لديه كل الإمكانيات ليقدم هوية مهاجم يسجل من كل الأوضاع، قصر قامته يمنحه إمكانية التسجيل بفنيات رائعة قدم فيها ما يؤكد ذلك بعدد من الأهداف، شاءت الصدفة أن يكون هذا الهداف صاحب الثلاثية التاريخية في شباك شباب البريقة في آخر مباراة تلعب بأمس الأحرار قبل أن يأتي الدمج الثاني ويقلص عدد الأندية في عدن ومدنها، فكان لزاماً على الأحرار والأهلي أن يذهب إلى لون جديد واسم جديد فكان التلال محطة جديدة لهذا اللاعب الذي وجد نفسه في جمع جديد من اللاعبين الأفذاذ من فريقين كبيرين "الأحرار والأهلي".

محاور التألق التي امتلكها الكابتن أحمد عبدالغني، كل المتطلبات، لم تغب وظلت مشرقة في محطة الدمج الثاني الذي كان في 18 يوليو 1975م، اندمج فيه فريق نادي الأحرار مع فريق الأهلي تحت اسم نادي التلال الرياضي.

هنا أيضاً كان للتاريخ موعد، كان للحروف مساحة جديدة لمزايا هذا الهداف الجميل الذي يصنع الفارق في منطقة الجزاء، في أول مباريات التلال وعلى أرضية ملعب الحبيشي، كان للنجم "امبرس" ماحة جميلة دونها التاريخ الرياضي الجنوبي والعدني على وجه التحديد، كان تشكيلة التلال الأولى في التاريخ تضم الكابتن "وديع ثابت - حسين عمار - عباس كوكني - أحمد عبدالغني (امبرس) - خالد غلام - بوتن - أنور سمان - حسين فرحان - سامي نعاش - نجدي عبدالحميد - وجدي عبدالحميد، وكان الخصم يومها فريق نادي الوحدة، وكانت مباراة جميلة وممتعة انتهت بفوز فريق نادي الوحدة بهدفين مقابل هدف، كان النجم أحمد عبدالغني هو من سجل للتلال من علامة الجزاء، وبعدها خاض كثيراً من المباريات حتى جاءت آخر المباريات التي كانت ضد شمسان وانتهت بفوز التلال بهدف سجله نجدي عبدالحميد من عرضية نجم السطور "أحمد عبدالغني" في شباك الحارس الكبير "الفقيد" عادل إسماعيل.

إذاً هو حوار شامل مر من محطات لم تكتمل، بعدما تدخلت الرغبة الأكاديمية لتذهب بالنجم أحمد عبدالغني إلى فضاءات خارجية ليودع عشقه الذي أحب فيه كل التفاصيل برفقة النجوم الذين منحوا العطاء كل من ستحق منهم الكابتن "أبوبكر طرموم - سعيد دعالة - أبوبكر عوض - سعيد حسن - خالد قطيلي وغيرهم".
هذا هو النجم الكبير أحمد عبدالغني "امبرس" الذي صنع الجمال وزرع العطاء والتألق على بساط ملعب الشهيد الحبيشي في سنوات رائعة ما زالت في عمق التاريخ الجميل لعدن ورياضتها وتاريخها وأمجادها.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى