تشجيع الشباب المبتكر واجب وطني

> العمل من أنبل وأشرف وأكرم الخاصية التي يحصل عليها الإنسان بحياته في ظل اتساع مساحة التسول وفنونه، وفي ظل الظروف الحالية التي نعيشها اليوم نجد شباب مجتهد ومبتكر يخلق الوظيفة بطريقته المثلى بحسب الإمكانيات المادية المتاحة، وبتموين ذاتي، ومنهم الشاب علي محسن باجبير الذي خط لنفسه عمل مستقل بذاته وجميل ومرغوب في حياتنا اليومية وهو صناعة العطور الفاخرة، فقد صنع في معمله الخاص 16 نوع من أنواع العطور للجنسين (رجالي ونسائي) والتي تم نزولها إلى سوق العمل ورغم جودتها العالية إلا أنه راعى ظروف البلد بأسعارها التي لا تتجاوز الثلاثة ألف ريال يمني، ومن أشهر تلك العطور (King) و(You) و(Wish) وهناك أنواع مختلفة بروائح رائعة.


فمثل هذا الشاب وغيره تشجيعهم مهم بل واجب وطني حتى يستمر مشروعهم ويتوسع ويذر عليهم مبالغ مالية تساعدهم لخوض غمار المنافسة التجارية في السوق المحلية ونتعشم أن تقوم الدولة بواجبها نحو دعم الشباب المجتهد ليتوسع مشاريعهم إلى خارج حدود الوطن.


متواجد حاليًا هذا المنتج في سوبر ماركت الامتياز في شارع الزعفران مقابل هوت برجر.


نتمنى لكل شبابنا من الجنسين المزيد من الابتكارات والإبداعات فمثل هؤلاء نباهي بهم المجتمع المحلي والإقليمي وأيضًا بعد الدعم والاهتمام بهم من الدولة سيتسع مشاريعهم للخروج للعالمية وهذا أملنا.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى