​الانتقالي والدورة 87 للجمعية العامة

>
الحروب الحديثة ليست محصورة في الأعمال والمعارك القتالية بين الوحدات العسكرية لطرفين أو أكثر، بل صارت أوسع في مجالاتها وتنوّع ساحاتها وأدواتها، ما بين حصار اقتصادي وسياسي، وخلق كيانات، وحرب خدمات، وتجويع، واستنزاف، وحروب إعلامية، وإقصاء وتهميش، بل وشراكة.. إلخ.

في هذا السياق المتشابك من الحرب شارك المجلس الانتقالي الجنوبي في المجلس الرئاسي والحكومة، دخل شراكة في سلطة مسمّى دولة يمنية تتنازعها أطراف عدة ومشاريع عدة، تحارب مشروعه ويحارب أجندتها ضد مشروعه، هم يفهمون ذلك وهو يفهمه، لكنه المتاح سياسيًا في سياق الحرب، شراكة في بلد مازال العالم يعترف بمظلة "الجمهورية اليمنية" المهترئة، وقد ميّز شراكته بالقسم الذي أقسمه وبالنشاطات التي يمارسها في هذه الشراكة! لكن المظلات الافتراضية لا تهم أمام القضايا العادلة، فصحيح أن قضية الجنوب تحت مظلة الجمهورية اليمنية، لكن لها أشباه كقضية جنوب السودان كانت قضية داخلية ولم تكن في يوم ما دولة، وكذا جمهوريات البلقان كانت قضايا داخلية، فانتصرت القضايا العادلة وتجزأت المظلات الافتراضية الواحدة.

الدولة الحالية تعرفها كل دول العالم أنها تعيش خارج دستورها، وخارج المبادئ الأساسية لشكل سلطات الدولة، ففيها انقلاب غير دستوري صدرت ضده قرارات دولية ويتعامل العالم معه، ومجلس رئاسي غير دستوري في عدن وكلها تستمد مشروعيتها في هذه الدولة الافتراضية بما تملكه من الأمر الواقع أو "بحبل من الإقليم".

كثر الغمز واللمز من "إياهم" - في إطار الحرب الإعلامية - بأنه لم توجه دعوة للمجلس الانتقالي الجنوبي لحضور الدورة 87 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وهذا من بديهيات تعامل الأمم المتحدة فدعواتها تكون لدول سواء هذه الدول فعلية في الواقع أو افتراضية"فندقية"، وليست لأحزاب ولا ممثلي قضايا وطنية مهما كانت قوتها وعدالتها، وليست سبقًا صحفيًا يكتشفه الصحفي "فلان" أو يعلق عليها "الفسبكي الافتراضي فلان"!

الانتقالي يخوض: إشكالًا من الحرب الحديثة مع أعدائه، سواء ذهب عيدروس الزبيدي الأمم المتحدة أم لم يذهب، فإنه موجود أمرًا واقعًا بقضيته وقوته على أرض الجنوب، وساحات المعارك الحديثة واسعة ولن يلغيه أحد إلا بثمن أكثر من غالٍ.. الكل يعلمه، لكن قيمة ذهابه -إن ذهب - ليس في حضور الدورة بحد ذاتها والخطاب الرسمي فيها، فحتى دولة "جزر القمر" تعلم خفّة وزن ذاك الخطاب الرسمي، وأنه يحمل أكثر من أمر واقع، وفي مجمله خطاب "مجلس قاصر" يديره "ولي" ويفاوض نيابة عنه، وهو "كالأطرش في الزفة"، إنما أهمية الحضور فيما يدور خلف الكواليس ومرونة الاتصالات وإيصال خطاب جنوبي واضح لأكثر دول المحفل الدولي، خطاب يميّزه عن قضايا حرب الشمال ومصالح قواه المختلفة.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى