الأخضر في الأضواء !!

«الأيام الرياضي» ناصر الساكت:

عاد وحدة عدن إلى موقعه الطبيعي بين الكبار .. هكذا أخبرني صديقي برسالة قصيرة على هاتفي الجوال ولم يزد .. في بداية الأمر لم أصدق الخبر الذي جاءني تحت عنوان " عاجل " .. لكنه كان أكيداً وساراً ومفرحاً فـ " العبدلله " مغرم صبابة بعشق الأخضر العدني منذ نعومة أظافره نعم عاد إلى " ديار" النخبة مقر إقامته " الأصلي " والفعلي والعود أحمد بعد سنوات من هجر الديار قسراً قابعاً في دهاليز الدرجة الثانية وبهذه العودة يحق لجماهير الوحدة أن تفرح .. أن تمرح .. أن تبتهج طويلاً وأن ترتفع البيارق الخضراء عالياً ليس فقط في سماء وأرجاء " الفيحاء " ولكن في " الباسمة " عدن بأكملها لاعتبارات عديدة وهامة.. أولها أن في عودة فريق الوحدة إلى الدرجة الأولى رد اعتبار لتاريخ مدينة عدن الرياضي باعتبارها أول مدينة في شبه الجزيرة العربية عرفت كرة القدم ثم إنه من غير المعقول والمقبول أن تظل عدن بـ " ريادتها " الرياضية ممثلة بناد واحد في دوري الأضواء .. وثانيها أن وجود وتواجد الأخضر العدني بين فرق النخبة الكروية يعطي " مذاقاً " لذيذاً لدوري الأضواء و" نكهة " خاصة لمبارياته في مذاق ونكهة لقاءات القطبين التلال والوحدة .. أما ثالثاً .. فإن عودة الجماهير الوحداوية الخضراء إلى مدرجات الدرجة الأولى سيُعيد لها شيئا من الحيوية والانتعاش .. وإن كان من رابع هام فهو أن " ثغر" عدن لا " يبتسم " إلا بتألق بيارق الشيخ عثمان وتواجدهم في الأضواء.. وكلنا نعرف إيش معنى أن تبتسم عدن !!
شخصياً لم أكن أتوقع صعود فريق وحدة عدن لعلمي أن النادي العدني " الأخضر " العريق يعاني من مشاكل عدة ، إدارية وفنية ومالية أرخت بثقلها سلباً بالصوت والصورة على مستوى الفريق وأداء لاعبيه في معظم المباريات خلال مشوار التصفيات في دوري الدرجة الثانية .. لكن الصعود تحقق أخيراً .. ذلك لأن اللاعبين كانوا مخلصين للفانلة " الخضراء " بل والأكثر إخلاصاً من غيرهم ولا أخفيكم سراً أن السباعية التي ضمنت للوحدة قطع بطاقة الصعود بقدر ما أسعدتني إلا أنها أحزنتني كثيراً باعتبارها جاءت على حساب فريق جداً "مميز" .. فريق قريب إلى قلبي ووجداني ، وله مكانة خاصة في نفسي فرضتها روابط الدم و" إنتماءات " الارض الأزلية ، إنه فريق " العين" الأبيني المكافح .. والزميل طلال العولقي بيننا يشهد
أنني من هناك .. من البوابة الشرقية أسجل إعجابي وجزيل احترامي رافعا " القبعات " وحتى " العمايم " للاعبي فريق وحدة عدن وجهازيه الإداري والتدريبي على هذا " الإنجاز" الرائع الذي جاء في وقت صعب ، متمنياً عليهم مواصلة هذا الألق والتألق والعطاء ، وأن يستحضروا دائما حقيقة أن الوصول الى القمة قد يكون سهلا لكن الصعوبة تكمن في كيفية الحفاظ عليها على أساس أن الجماهير " الخضراء " متعطشة تماما للبطولات ومنصات التتويج التي ابتعد عنها الأخضر طويلا وتنتظر منكم الكثير والكثير لتقدموه في دوري الاولى بما يليق بسمعة ناديكم العطرة المطرزة بالبطولات والانجازات وبتاريخه الناصع البياض!!
وقفة
بصعود الوحدة والشعلة الى دوري الدرجة الاولى إلى جانب عميد الأندية التلال ، تكون " عدن " قد استعادت جانباً من اعتبارها وتاريخها الرياضي المفقود في انتظار أن ينتفض فريقا شمسان والميناء ليعودا إلى مكانهما ومطرحهما في الأضواء ، ولن يعتدل مزاج المدينة الساحرة إلا بذلك .

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى