البسط على 10 % من أراضي الجمعيات التعاونية والزراعية بعدن

> عدن «الأيام» خاص

> دعا أمين عام الاتحاد التعاوني الزراعي بمحافظة عدن فضل أبوبكر محفوظ إلى اغتنام التغيير الحاصل في الوضع السياسي للعمل على استصلاح الأراضي الزراعية وإنشاء بيئة طبيعية تساعد على تلطيف وتحسين المدينة.
وقال محفوظ في تصريح لـ«الأيام» “إن الجمعيات الزراعية بعدن تعرضت لهجمة شرسة من قبل مافيا الأراضي ومثلث الظلم القائم على السلطة السياسية والجهات المتنفذة عسكرياً”.
ووصف السلطة والمال والنفوذ بالـ”ثالوث الخطير الذي التهم أرض الجنوب بشكل عام وعدن على وجه الخصوص”. مؤكدا أن أراضي الجمعيات التعاونية والزراعية كجمعية النخلة والشجرة وغيرها من الجمعيات في بير أحمد بعدن ومحافظة لحج كانت ضحية لذلك الثالوث.
وأضاف “هذه المؤامرة حاولنا التصدي لها ولكن قوى الثالوث كانت نافذة فأوصلتنا لما وصلنا إليه غير أن إصرار الجمعيات والاتحاد التعاوني لجمعيات الزراعية أفشل هذا المخطط”.
وحول تساؤل مندوب «الأيام» عن كيفية الاستفادة من تغيير الظرف السياسي بعد حرب 2015م قال “وبعد تغيير الوضع تم التنسيق مع السلطة المحلية بالمحافظة والنزول إلى عدد من الأراضي التي تبلغ (60) ألف فدان تم البسط منها على 10% وطلبنا من السلطات المحلية إعادة الحق لإصحابه وإعادة إحياء العمل التعاوني الزراعي الذي أسس في عام 90م.
وأشار الى أنهم في الاتحاد يعتبرون وجود الزراعة في المدن عنصرا حضاريا ومهما للبيئة وعاملا مساعدا في تحسين طبيعة البيئة، وأن عدن لابد أن يتوفر فيها حزام زراعي لما للون الأخضر من جمال على المدينة وتلطيف البيئة.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى