روبوت Versius يساعد الجراحين في إجراء عمليات جراحية بطريقة أسرع وأكثر دقة

«الأيام» متابعات

روبوت Versius

ابتكر مجموعة من العلماء البريطانيين بشركة كامبريدج للروبوتات الطبية الجراحية CMR Surgical أصغر روبوت جراحي في العالم والذي يُطلق عليه اسم فيرسيوس Versius ، حيث من المتوقع أن يمكن استخدامه داخل غرف العمليات للمرة الأولى في وقت لاحق من هذا العام إذا تمت الموافقة على استخدامه إكلينيكيا، وفقًا لما جاء في تقرير صحيفة الغارديان.

من المعروف أن أكثر المهارات الجراحية دقة هي المهارات المطلوبة في العمليات الجراحية التي يطلق عليها عمليات ثقب المفتاح Keyhole Procedures، وهي الجراحات التي تتم من خلال فتحات صغيرة متعددة بجسم المريض ليُجري من خلالها الجراح العملية، وهذه الفتحات تكون أقل بكثير من الفتحات المطلوبة في العمليات الجراحية المفتوحة.

عادةً ما يحتاج الجراحون المتدربون إلى 60 إلى 80 ساعة من التدريب لإجراء مثل هذه العمليات بدقة عالية، ولكن في غرفة عمليات نموذجية تمكن طبيب يمتلك بضع ساعات فقط من الخبرة التدريبية على أداء هذه النوع من العمليات بدقة كبيرة.

وقد قام الطبيب بتنفيذ هذا العمل بمساعدة Versius أصغر روبوت جراحي في العالم. وهو واحد من الروبوتات الجراحية المتقدمة التي من المتوقع أن تغير طريقة أداء العمليات الجراحية عن طريق إتاحة إجراء عشرات أو مئات الآلاف من العمليات الجراحية كل عام.

يتكون الروبوت الجراحي Versius من ثلاثة أذرع روبوتية -كل منها أكبر بقليل من الذراع البشرية- كاملة مع مفاصل الكتف والمرفق والرسغ وتلك الأذرع مثبتة على وحدة متنقلة بحجم المقعد، يتحكم فيها الجراح من خلال وحدة التحكم حيث يقوم بتوجيه الأذرع أثناء إجراء جراحة ثقب المفتاح.

تم تصميم الروبوت لتنفيذ مجموعة واسعة من جراحات ثقب المفتاح بما في ذلك استئصال الرحم، إزالة البروستاتا، جراحة الأذن والأنف والحنجرة، وإصلاح الفتق. وتدعي شركة CMR أن تكاليف استخدام الروبوت لن تكون أعلى بكثير من تكاليف إجراء عمليات ثقب المفتاح التي تتم باستخدام الأدوات اليدوية التقليدية.

قال مارك سلاك رئيس قسم أمراض النساء في مستشفى أدينبروك في كامبريدج، والشريك المؤسس لشركة CMR Surgical: “إن الغالبية العظمى من المرضى لا يزالون يفضلون القيام بالجراحات المفتوحة على الرغم من جميع مزايا جراحات ثقب المفتاح وذلك لأن قلة من الجراحين فقط لديهم مهارة عمل هذا النوع من العمليات، ولهذا فإن الروبوت Versius من المتوقع أن يحدث تغيير كبير في عالم الجراحة”.

كما أضاف سلاك: “نجح الروبوت الجراحي فيرسيوس Versius في تقليل وقت التدريب من اللازم لتعلم ربط عقدة جراحية من أكثر من 100 جلسة تدريب عند استخدام الأدوات اليدوية التقليدية إلى 30 دقيقة فقط“.

لا شك أن الروبوتات الجراحية موجودة بالفعل ولكن الموديلات الحديثة أسهل في الاستخدام وتستهلك مساحة أقل بكثير، والبعض منهم مثل Versius يتميز بسهولة تحريكه من مكان لآخر. وقد سبق وهيمن الروبوت دافنشي على مجال الجراحة منذ اعتماده في عام 2000، حيث  لديه نموذج بمنفذ منفرد single port جديد في خط الأنابيب والذي يسمح بإجراء الجراحة من خلال فتحة واحد.

وقال خايمي وونج  كبير الأطباء المسؤولين في Intuitive Surgical: “لدينا ثلاث آلات وكاميرا تدخل جميعها من خلال نقطة واحدة ثم تتمدد داخل المريض، فكلما قل عدد الفتحات بجسم المريض كلما قلت احتمالية العدوى وكانت الجراحة أقل ألمًا”.