أجهزة كشف الكذب تستند بالذكاء الإصطناعي في نقاط التفتيش الحدودية بالإتحاد الأوروبي

في بعض الأحيان عندما يسألك مسؤولو الهجرة في المطار إلى أين أنت ذاهب، وأين ستقيم، وما الذي تخطط للقيام به في البلد، فهذا ليس لأنهم يهتمون بك بصدق، ولكن هذه الأسئلة تطرح عليك أحيانًا لقياس ردة فعلك، وبناءً على ذلك قد يتم إحتجازك من أجل الخضوع للمزيد من الإستجواب أو السماح لك بالمرور.

يبدو أن طريقة العمل هذه لا تزال سارية، بإستثناء أن الذكاء الإصطناعي هو من سيهتم بالأمر في المستقبل. في المجر ولاتفيا واليونان، يبدو أن المسؤولين يخططون لإستخدام نظام جديد يدعى iBorderCtrl، وهو في الأساس عبارة عن كاشف للكذب يستند على الذكاء الإصطناعي سيتم إستخدامه لإستجواب المسافرين بين تلك الحدود للسماح لهم بالمرور في حالة إذا جرت الأمور على ما يرام.

هذا الذكاء الإصطناعي سيطرح أسئلة على المسافرين، مثل ما هو موجود في حقائبهم، وسيحاول قياس مدى صحة إجاباتهم من خلال دراسة التعابير على وجوههم إستنادا إلى التعابير الصغيرة. سيقوم الذكاء الإصطناعي أيضًا بأخذ العديد من الأشياء بعين الإعتبار أثناء الإستجواب والتقييم مثل نوع المسافر والعرق واللغة المستخدمة.

سيحصل المسافرون الذين يجتازون الإختبارات بنجاح على رمز الإستجابة السريعة QR Code والذي يسمح لهم بالمرور، في حين سيتم تسليم الأشخاص الآخرين في نهاية المطاف إلى وكيل بشري سيقوم بعد ذلك بتقييم التقرير الذي تم إنشاؤه من قبل الذكاء الإصطناعي. في حين نفترض أن مثل هذا النظام يبدو أكثر أمانًا، فإنه أيضا يبدو مثيرًا للقلق، ولكن نظرًا إلى أن تقنية التعرف على الوجوه قد بدأت تظهر في المزيد من المطارات حول العالم، فنحن نفترض بأن هذا لن يكون مفاجئًا.