"قصة شهيد": صابر حيدرة صالح القطيبي (بطل جبهة جعولة)

تكتبها: خديجة بن بريك

​شنت المليشيات الحوثية بمساندة قوات الرئيس الهالك «صالح» الحرب على المحافظات الجنوبية في مارس 2015 لمحاولة اجتياحها واحتلالها وإخضاع أبنائها لجبروتها، إلا أن شعب الجنوب الأبي رفض أن يستكين لتلك المليشيات الغاشمة فواجه بعزيمة لا تلين وشجاعة منقطعة النظير ذلك العدو الوحشي بما لديه من إمكانات.. حينها شكل أبناء الجنوب بشكل عفوي مقاومة شعبية في كل مدن وقرى المحافظات الجنوبية، وعلى الرغم من أن المقاومة الجنوبية لم تكن تمتلك سوى السلاح الخفيف مع قلة الذخيرة إلا أن شباب الجنوب الأحرار واجهوا تلك العصابة المأجورة وصمدوا أمام أسلحتهم الفتاكة والمتنوعة وأمام عناصرهم المتدربة.. في تلك الحرب الشعواء قدم أبناء الجنوب البواسل أروع البطولات وقدموا العديد من الشهداء والجرحى من أجل عزة الدين وكرامة الأرض.

الشهيد البطل صابر حيدرة صالح الوحدي القطيبي الردفاني من مواليد قرية وحدة مدينة الحبيلين بردفان، كان أحد أبطال المقاومة الجنوبية الذين لبوا نداء الوطن للدفاع عن الدين والعرض والأرض وقدم روحه فداء للعزة والكرامة.. كان الشهيد صابر شجاعا ومقداما ورمزا من رموز التضحية والفداء، خاض العديد من المواجهات مع زملائه ضد تلك المليشيات الحوثية العفاشية بكل عنفوان وكانت معنوياته عالية وعزيمته فولاذية، وكان دائما يحض رفاقه ويشجعهم على الصبر والثبات في المعارك في وجه العدو الغاشم، ويذكرهم أنهم على الحق وأن الحق لا محالة سينتصر في النهاية.

شارك البطل صابر حيدرة صالح الوحدي القطيبي في عدة جبهات واستطاع هو وزملاؤه التصدي للعديد من هجمات المليشيات الحوثية البربرية، ونفذ بمعية رفاقه الأبطال هجمات مباغتة على مواقع تمركز عناصر المليشيات.. وفي إحدى المعارك الضارية في جبهة جعولة بين المقاومة الجنوبية والمليشيات الحوثية والتي كان صابر أحد أبطالها، أطلقت الحوثيون صاروخا على موقع شباب المقاومة الجنوبية فسقط العديد من أبطال الجنوب شهداء وجرحى، وكان صابر الوحدي القطيبي من بين جرحى ذلك الاستهداف، فنقل إلى أحد مستشفيات عدن إلا أن روحه الطاهرة فارقت جسده في العاشر من يونيو 2015 بعد أسبوع من إصابته.. رحمة الله عليه وعلى جميع شهداء الجنوب الأبرار.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى