اليماني يبرر ظهوره بجانب نتنياهو بـ«خطأ بروتوكولي»

«الأيام» غرفة الأخبار

اعتبر وزير الخارجية خالد اليماني ظهوره إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مؤتمر «السلام والأمن في الشرق الأوسط» الذي عقد في العاصمة البولندية وارسو.. «خطأً بروتوكوليا».
وقال اليماني في تغريدات على حسابه الرسمي بتويتر «المشاركة في وارسو لم تكن لمناقشة فلسطين بل لحشد المجتمع الدولي لمواجهة التوسعية الإيرانية في اليمن».

وأضاف «إن الأخطاء البروتوكولية هي مسؤولية الجهات المنظمة، كما هو الحال دائما في المؤتمرات الدولية، وأن محاولات وضع صبغات مخالفة للواقع لغرض المزايدة السياسية لن يثنينا عن الدفاع عن اليمن».
وتابع «كان التواجد اليمني في وارسو، لمواجهة إيران، جزءا من معركة استعادة الشرعية التي لا ينسحب منها إلا الجبناء».

وقال «إن موقف اليمن والرئيس هادي من القضية الفلسطينية وشعبها وقيادته ثابت ولا يقبل المزايدة عليه وقد تجلى في توجيهات فخامته عندما قاد التحرك العربي في الأمم المتحدة لمواجهة المساس بالقدس».
وأشار الوزير اليمني إلى أنه التقى بوزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، ونقل له شكر الرئيس هادي للرئيس ترمب على دعمه المتواصل للشرعية لجهود إنهاء الانقلاب والتوصل إلى السلام المستدام، كما تباحثا حول مخاطر التهديدات الإيرانية لليمن والمنطقة وضرورة التصدي لسياسة إيران التوسعية ودعمها للحوثيين.

وكان ظهور اليماني إلى جانب نتنياهو أثار موجة من الغضب والسخط الشعبي بين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي.
نتنياهو استغل ما حدث ونشر على حسابه في «تويتر» خبراً يتضمن صورة مشاركته في المؤتمر وبجواره اليماني وكتب فوقها بالعبرية «نصنع التاريخ».

وفي السياق غرَّد المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، من داخل قاعة الاجتماعات في وارسو قائلاً إن «ميكروفون نتنياهو كان معطلا فقام اليماني بإعارته ميكروفونه»، وتابع أن «نتنياهو علق على ذلك مازحا: هذا شكل جديد من التعاون بين إسرائيل واليمن».

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى