الزبيدي: دورة المكلا رسالة الجنوبيين بالسيطرة على الأرض

المكلا «الأيام» خاص

خلال لقاء عقدته قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي لدى وصولهم المكلا
خلال لقاء عقدته قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي لدى وصولهم المكلا
 قال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي، إن انعقاد دورة الجمعية الوطنية في المكلا هو رسالة تأكيد للإقليم بأن المجلس الانتقالي موجود على الأرض الجنوبية ومستمر في السيطرة الفعلية.

وأضاف الزبيدي، خلال لقاء عقدته قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي لدى وصولهم المكلا مع عدد من منظمات المجتمع المدني وشخصيات اجتماعية وثقافية، أن «الانتقالي قادم لتجهيز فريق تفاوضي جنوبي على أعلى المستويات من الكفاءة».

وجدد التأكيد أن رمزية انعقاد الدورة الثانية للجمعية الوطنية في حضرموت «لم تأتِ من فراغ؛ كون حضرموت هي الجنوب، والجنوب هي حضرموت، وبما تتميز به حضرموت من مقومات بشرية وثقافية واقتصادية جعلت منها أنموذجا يُحتذى به من بين جميع محافظات الجنوب».

من جانبه، رئيس الجمعية الوطنية، اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك، استغرب «مكافأة الفاسدين في حكومة الشرعية وعدم محاسبة أو تقديم أي فاسد للعدالة، وسط استمرار نهب إيرادات الجنوب، الأمر الذي ضاعف معاناة الجنوب والجنوبيين».

وأكد بن بريك أن المحافظات الجنوبية أوفت مع التحالف العربي، الذي ساند شعب الجنوب في الحرب، كما أكد استمرار الجنوب بتقديم التضحيات تلو التضحيات لتعزيز الوفاء بين الجنوب والتحالف، وجدد التأكيد على أهمية وحدة الجنوبيين في هذه المرحلة المفصلية من مسيرة النضال الجنوبي، وتتويج ذلك بتصدر المواقف الصادقة بين إخوة النضال والسلاح.

كما أكدت مداخلات المشاركين، في اللقاء، أهمية انعقاد الدورة الثانية للجمعية الوطنية في مدينة المكلا حاضرة حضرموت، لما لها من دلالات سياسية قوية للداخل والخارج بما سيتم طرحه ومناقشته من قضايا ومواضيع حساسة ومفصلية في مضمار النضال واستعادة الدولة الجنوبية.

حضر اللقاء أعضاء هيئة الرئاسة؛ عدنان الكاف، وعلي الكثيري، وناصر الخبجي، وأحمد بامعلم، ونائب رئيس الجمعية الوطنية د.أنيس لقمان، ورئيسا القيادة المحلية بحضرموت وعدن.