سالم وليد لـ«الأيام»: لا أخشى أي فريق ونعد جماهيرنا بأننا سنكون عند حسن ظنهم

حاوره / محمد حسين زيد

​ * بعد مرور أربع جولات من دوري شركة طيران الملكة بلقيس لكرة القدم ظلت شباك حارس مرمى فريق نادي الجلاء الأول (سالم وليد) نظيفة لم تستقبل أي هدف خلال المباريات السابقة استطاع خلالها حماية عرين ناديه بتقديمه مستوى رائعاً بين الخشبات الثلاث ، بمعية زملائه اللاعبين في الفريق ، وهو ما مكن الفريق من الصعود إلى المركز الرابع في قائمة ترتيب الفرق بفارق الأهداف عن المتصدر .. «الأيام» إلتقت هذا الحارس الجيد وخرجت معه بهذه الحصيلة :

 شيء رائع أن شباك مرمى فريقك لم تستقبل أي هدف طوال المباريات الأربع السابقة .. ما هو السر في ذلك؟
- نظراً لالتزام لاعبينا وانضباطهم داخل المستطيل الأخضر واللعب بروح الفريق وحب الإنتصار جعلنا نطمح في أن نكون رقماً صعباً في بطولة بلقيس ، ويعود الفضل في ذلك بعد الله، إلى مدربنا الكبير محمد حسن البعداني الذي استطاع أن يزرع في اللاعبين الروح القتالية في الملعب ، وهذا هو سر قوة دفاع نادي الجلاء وبقاء شباكي نظيفة حتى الآن. 

بعد انتقالك من نادي التلال الذي كنت تحرس مرماه إلى نادي الجلاء كيف تقيم تجربتك الجديدة إلى حد الآن؟
- تجربتي الجديدة مع نادي الجلاء ومشاركتي الحالية في بطولة شركة طيران بلقيس رائعة بنظري ، ونظر جماهير نادينا ، وأنا أسعى الآن من أجل المنافسة على البطولة ، حيث أقوم بتقديم أفضل ما لدي من قدرات وإمكانيات فنية ، وأتطلع لأقدم الأفضل دائماً.

يحتل نادي الجلاء المركز الرابع في البطولة الحالية بفارق الأهداف عن المتصدر التلالي فهل تعدون جماهيركم بمواصلة الأداء الجيد والمنافسة؟
- نعم .. بإذن الله نعد جماهير نادينا الجلاء ومحبي (طواحين الخور) بأننا سنكون عند حسن ظنهم وثقتهم فينا.

كُنت الحارس الأول لنادي التلال ومثلت فريقه في دوري الدرجة الأولى .. ما سبب انتقالك إلى نادي الجلاء؟
- التلال سيظل بيتي الأول لأنني أعشقه منذ نعومة أظافري ، والعودة إلى النادي (العميد) مسألة وقت ليس إلا وحتماً ستعود المياه إلى مجاريها في يوم ما ، وأنت تعلم أنه في بعض الأوقات يصطدم اللاعب منا بعقبات تجبره على الإنتقال ، لأنه مع الأسف وجدنا إدارة نادي التلال غير قادرة على أداء عملها بالشكل الذي يليق بمكانة وعراقة وحجم النادي الكبير.

من هو الفريق الذي تخشى مواجهته؟
- لا أخشى مواجهة أي فريق ، على الرغم من احترامي لجميع الفرق وإيماني بأن لعبة كرة القدم تعطي من يعطيها وتحترمه وإن شاء الله سنقدم مستويات كبيرة تزيد من حظوظنا في  الفوز بلقب بطولة شركة طيران الملكة بلقيس الحالية ، وهذا حق مشروع لكل الفرق المنافسة ، إذا اجتهدت وقدمت أفضل ما عندها في المباريات.

كلمة أخيرة تقدمها؟
- أشكر شركة طيران الملكة بلقيس على رعايتها ودعمها لهذه البطولة ، كما أشكر إتحاد الكرة في عدن على حسن تنظيم البطولة ، ومساهمته في عودة دوران الكرة من جديد ، بعد أن طال التوقف ، ولا أنسى أن أشكر الجهاز الفني والإداري لنادينا الجلاء وجميع زملائي اللاعبين على مجهوداتهم الرائعة ونتمنى جميعاً تقديم ما يشرفنا ، ويليق بحجم نادي الجلاء.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى