الحوثيون يرفضون الحكم القضائي ويدرجون المرقشي ضمن أسرى الحرب

صنعاء «الأيام» خاص

الأسير أحمد عمر العبادي المرقشي
الأسير أحمد عمر العبادي المرقشي
علمت «الأيام» من مصادر خاصة في صنعاء أن رئيس لجنة الأسرى في جماعة الحوثي عبدالوهاب المرتضى يعرقل تنفذ حكم المحكمة العليا الذي أصدرته في 20 فبراير الماضي للفصل في قضية عميد الأسرى الجنوبيين أحمد عباد العبادي المرقشي وحارس صحيفة «الأيام».

وذكرت المصادر عينها أن المرتضى وجهات في حكومة الحوثيين تسعى إلى عرقلة الحكم القضائي وإدخال المرقشي ضمن صفقات تبادل الأسرى بين حكومة الشرعية وجماعة الحوثي، كمقايضة للإفراج عن أسرى حوثيين لدى الشرعية.. وقال الأسير المرقشي في اتصال هاتفي مع «الأيام» إنه أبلغ من لجنة الأسرى التابعة للجماعة الحوثية بأن حكومة الشرعية قدمت في مشاورات السويد اسمه ضمن قوائم أسرى الحرب الذين تطالب بالإفراج عنهم.

وقال «وهذه حجة يتمسك بها الحوثيون لتجاوز أحكام القضاء، فأنا مسجون منذ 12 عاما ولا لسجني بالحرب».
وأشار إلى يبذلها مسؤولون جنوبيون في حكومة صنعاء للإفراج عنه.

وأوضح أن نائب رئيس المجلس السياسي الأعلى بحكومة صنعاء، أحمد غالب الرهوي، أطلعه في اتصال هاتفي على آخر المستجدات بخصوص قضيته.

 وأضاف الأسير المرقشي أن الرهوي أبلغه أن اجتماعا عقد أمس الثلاثاء للوزراء والمحافظين والوكلاء الجنوبيين في حكومة الإنقاذ الوطني بصنعاء، وكانت قضيته على رأس أولوية الاجتماع، حيث تقدمت علياء الشعبي وزيرة حقوق الإنسان بمداخلة حول موضوع رفض الجنوبيين إدراج المرقشي ضمن صفقات تبادل اﻷسرى، ومطالبهم بتنفيذ الحكم القضائي الصادر عن المحكمة العليا.

وعبر عن ارتياحه لـ»الموقف المشرف للإخوة الجنوبيين في صنعاء وعلى رأسهم اﻷستاذ أحمد غالب الرهوي واﻷخت علياء الشعبي والأخ أحمد القنع، وكل من سعى ويسعى للإفراج عني».