الحركة السينمائية المصرية تتوقف حتى نهاية عيد الفطر

كواليس فيلم "العارف"
كواليس فيلم "العارف"
تتوقف الحركة السينمائية في مصر إلى ما بعد عيد الفطر القادم، وذلك بسبب قرب حلول شهر رمضان بعد أسابيع قليلة، أو لظروف إنتاجية، أو لإعطاء الأولوية لمشاريع على حساب مشاريع.

إلا أن هذه الفترة التي تسبق شهر رمضان، تعرف عادة سكوناً في الحركة السينمائية، بالتزامن مع انتظار حصيلة الموسم الرمضاني الدرامي، مما يدعم قرارات تأجيل الأفلام السينمائية، إلى ما بعد العيد.

فبسبب انشغال الفنان الكوميدي أحمد فهمي في تصوير مشاهده بفيلم "الواد سيد الشحات"، وانشغال الفنانة اللبنانية كارمن بصيبص في تصوير أحد الأعمال في لبنان، تقرر تأجيل تصوير فيلم "العارف"، إلى ما بعد عيد الفطر، علماً بأن صنّاعه انتهوا من تصوير عدد كبير من مشاهده منذ فترة.

فيلم "العارف" تأليف محمد سيد بشير وإخراج أحمد علاء الديب، وإنتاج شركة سينرجي، وبطولة أحمد عز، أحمد فهمي، محمود حميدة، كارمن بصيبص، ركين سعد، أحمد خالد صالح.

تأجلت كذلك تحضيرات فيلم "خيال المآتة"، وهو العمل الذي يجمع الفنانين أحمد حلمي ومنة شلبي للمرة الثالثة، بعدما شاركا من قبل في تجربتين هما "آسف على الإزعاج" و"كده رضا"، والفيلم من إخراج خالد مرعي.

قرر كذلك صناع فيلم "ترانيم إبليس" تأجيل تصويره بسبب انشغال بطل العمل الفنان أحمد السقا بتصوير مسلسله المقرر عرضه في شهر رمضان "ولد الغلابة" للمخرج محمد سامي.

تدور أحداث "ترانيم إبليس" حول رجل صعيدي يعاني الفقر، ويضطر للعمل في مهنتين بسبب الظروف المادية التي يتعرض لها خلال الأحداث، الأولى في النهار مدرساً بإحدى المدارس الحكومية، والثانية ليلاً سائق تاكسي، وبالرغم من ذلك تدفعه الظروف للاتجار بالمخدرات.

ويشارك في الفيلم بجوار السقا الفنان خالد النبوي في التعاون الثاني بينهما بعد فيلم "إبراهيم الأبيض"، ومصطفى شعبان، ومنى زكي، وأمينة خليل، والفيلم من تأليف محمد سيد بشير وإخراج أحمد نادر جلال.

وتعرض فيلم "زنزانه 7" للإيقاف منذ فترة، بعد أن صور المخرج إبرام نشأت عدداً كبيراً من مشاهده، وذلك بسبب أزمة إنتاجية مرت به، ومن المقرر استئنافه عقب إجازة عيد الفطر.

الفيلم من تأليف حسام موسى، وإخراج إبرام نشأت وإنتاج بلال صبري ويشارك في بطولته نضال الشافعي، أحمد زاهر، إيهاب فهمي، مايا نصري، عبير صبري، منة فضالي.

تقرر كذلك البدء في تصوير فيلم "شبح النيل" للفنان محمد رمضان لما بعد عيد الفطر مباشرة، وسيعرض في شهر يناير من عام 2020.

الفيلم يدور في إطار من الرعب عن قصة من تأليف محمد ناير، إخراج ياسر الياسري، إنتاج سيف عريبي، ويعد أول فيلم عربي يعرض بتقنية الثري دي.