أهلاً رمضان

أحمد عبدربه
أحمد عبدربه
أيام ويبدأ شهر رمضان الكريم.. شهر اليُمن والبركات، شهر الدعاء والتوجّه إلى الله، وكما يقول رسولنا الكريم: "لو علمت أمتي ما في رمضان من الخير، لتمنّت أن يكون الدهر كله رمضان"، فندعو الله أن يتقبل الصيام والقيام، وأن يغفر لنا وللمسلمين ما تقدم من ذنوبنا، وأن يعيننا على تحمل الصيام، كما أن الشهر الكريم فرصة للجميع لإعادة ما انقطع من صلة الرحم، ولأن الصيام في حد ذاته متعة روحانية كبيرة، فإن الله سبحانه وتعالى يعيننا جميعاً على صيامه وقيامه.

رمضان كريم وكل سنة وأنتم طيبون، والشعب اليمني في شماله وجنوبه طيبٌ، والحكومة أيضاً طيبة، بالرغم من الغلاء الفاحش والاختلالات الأمنية بين حين وآخر.

كل سنة وأنتم طيبون، وكل أبناء اليمن قاطبة، وكل العرب طيبون، وكل المسلمين طيبون، فشهر رمضان المبارك على الأبواب، وهو أعظم أيام المسلمين وأمجدها على الإطلاق.
ولكن رمضان الكريم يقبل علينا هذا العام وأحوالنا وأحوال المسلمين لا تسر، وأمورهم عجب، البعض منهم يعيشون في أتعس حال كحالتنا في بلادنا وفي بقية بلاد المسلمين..

ولكن رمضان كريم ولأنه كريم فإننا ندعو الله أن يكون رمضان القادم، بعد أيام قليلة، نهاية لعذابنا ولعذاب المسلمين، وبداية لانتعاشهم ونهضتهم وازدهارهم.
أقبل رمضان شهر الصوم، شهر الصيانة والترميم للنفوس، وشهر تدريب الحواس التي تغذي العقل بالمعلومات.

الصوم أيضاً علاقة مباشرة بين الصائم وربه، لا يتدخل فيها أحد، هاهو الشهر الفضيل، وهاهي أيامه ولياليه المباركة مقبلة علينا بالبشرى.

فعلينا أن نغتنم في الشهر المبارك فضله، هنيئاً لمن صلىّ خاشعاً صلاة صادقة دون نفاق أو رياء في جوف الليل، يعود إلينا شهر رمضان هذا العام ونحن أكثر قدرة على العطاء وعلى النجاح وعلى مواجهة الفساد وعتاولته، وهموم الناس ومآسيهم التي يعانون منها ومن تجار الحروب وأعداء الوطن وأهله.

يعود إلينا الشهر الكريم لنواصل مسيرة الكلمة الجريئة، والمسيرة الديمقراطية، والأفكار الحرة، للأسف إن أغلب الناس يعتقدون أن الصيام مجرد انقطاع عن تناول الطعام والشراب، لفترة زمنية محدودة، من ساعات النهار ويركزون فقط على تناول أشهى المأكولات وألذها، خلال ذلك الشهر الفضيل شهر رمضان، ويتوقف الأمر عند هذا الحد.

إن شهر رمضان الكريم فرصة ذهبية عظيمة ليكفر الإنسان عن بعض من أخطائه طوال عام كامل، ليقف أمام نفسه بصدق يواجهها بما ارتكبته من ذنوب وخطايا في حق نفسه وحق الآخرين.

إن شهر رمضان فرصة لا تعوض بأي حال من الأحوال، إن الله - عز وجل - دائماً وأبداً يعطي عباده فرصاً كثيرة للطاعة والاستغفار والتوبة، فبابه مفتوح للتائبين الخاضعين، فهل يعي الناس هذا المعنى وهذا المضمون، أم يتوهون عن الحقيقة الرئيسية من حكمة الصيام؟ اللهم بلغنا رمضان ونحن في أحسن حال، واجعل لنا وأهلنا وأحبائنا فيه، وفي ليلة القدر خاصة، أعظم وأكثر الحظ والنصيب.. آمين يا رب العالمين.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى