جوزوليت: الحل «فك الارتباط» وعلى الجنوبيين الاستعداد للقادم

عدن «الأيام» استماع

قال الإعلامي توفيق جوزوليت، الذي كان شاهداً على حرب احتلال الجنوب العام 94م: «إن حزب الإصلاح تكوّن بتوافق بين علي عبدالله صالح وعبدالله بن حسين الأحمر، بهدف مواجهة الجنوبيين والانقضاض على دولتهم».

وأضاف جوزوليت، في لقاء مع قناة أبوظبي خلال برنامجها اليمن في أسبوع: «إن الجنوبيين صنعوا الوحدة مع الشمال دون اصطفاف وطني على مستوى الجنوب، ودون استفتاء الشعب»، معتبراً ذلك السبب الأول لهزيمة الجنوب في تلك الحرب.

وحدد جوزوليت، الذي كان موفد قناة «إم بي سي» لتغطية أحدث حرب 94، عوامل أدت إلى تحقيق النصر للرئيس صالح وحلفائه، منها استعداد صالح وتجهيزه تجهيزاً كاملاً للحرب، واختراق قيادته الجنوبية عسكرياً ومدنياً، والفوز بالحرب ودوران المعركة في عدن ونواحيها، بينما حضرموت أقل مشاركة لاعتبارات تاريخية.

وعن الفرق بين الحرب في 94 والحرب الحالية، قال جوزوليت: «إن الأولى بين شطرين، لكن الحرب الحالية أوسع من حيث وجود مشروع إيراني يقف خلفها».

ورأى جوزوليت أن «الحل في فك الارتباط، وعلى الجنوبيين تقوية الجبهة الداخلية، ومن يرى أن الأمم المتحدة تعمل على حلحلة الوضع خاطئ، فلم تستطع حلحلته منذ 94».

وقال: «لابد من التكاتف بين الجنوبيين والدعوة إلى مؤتمر جنوبي، وتقوية الجبهة الداخلية، استعداداً للمرحلة القادمة، والقانون الدولي يقر بأحقية قيام دولته».

وعن وجهة نظره في حزب الإخوان قال: «إنه شرس من منطلق إسلامي، ويرى في الجنوبيين كفاراً، وسيشهد التاريخ أنه وراء فشل الوحدة».

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى